شر البلية، إقرأوا هذا الخبر المهول، اختفاء سبعون مدرعة في مطار بغداد

المتواجدون الأن

122 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

شر البلية، إقرأوا هذا الخبر المهول، اختفاء سبعون مدرعة في مطار بغداد

بغدادـ «القدس العربي» تفجرت فضيحة تسليح جديدة باختفاء 76 مدرعة أهدتها دولة خليجية للعراق بوساطة أياد علاوي، بعد وصولها إلى العراق. 
فقد أعرب عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية هوشيار عبد الله، عن استعداده لفتح تحقيق في لجنته حول أنباء اختفاء 76 مدرعة مرسلة من إحدى الدول العربية إلى العراق.
وذكر بيان للمكتب الإعلامي للنائب أن «إحدى وكالات الأنباء نقلت تصريحات النائب عبد الله بشكل غير صحيح، إذ أن ما صرح به النائب هو أن هناك تبايناً في الآراء بشأن المدرعات الـ 76 التي أرسلتها إحدى الدول العربية إلى العراق، ما بين صلاحيتها أو عدم صلاحيتها للعمل، والجهة التي استخدمتها، نافيا التصريحات المنسوبة إليه بأن معلومات رئيس ائتلاف الوطنية أياد علاوي عن المدرعات غير دقيقة».
وأضاف ان «النائب عبد الله على استعداد تام لفتح تحقيق بشأن المدرعات في لجنة الأمن والدفاع النيابية بناءً على المقترح الذي تفضل به علاوي وعلى ضوء ما أورده من معلومات بهذا الخصوص وذلك لمعرفة الجهة التي استولت عليها».
وكان رئيس ائتلاف الوطنية أياد علاوي كشف، بداية الشهر الحالي، عن «اختفاء» 76 مدرعة ارسلتها دولة خليجية إلى العراق بعد وساطة منه، وأن المدرعات اختفت بعد وصولها إلى العراق.
وطالب المكتب الإعلامي لرئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي، لجنة الأمن والدفاع النيابية بفتح تحقيق بشأن إرسال دولة خليجية 76 مدرعة «لم تسلم» لوزارة الدفاع العراقية.
وذكر بيان المكتب الإعلامي ان اياد علاوي، وبناءً على طلب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، اتصل بدول عربية شقيقة ومنها دول خليجية لتجهيز العراق مجانا بناقلات جند استنادا إلى طلب رئيس الوزراء منه وبصفة الاستعجال».
واضاف المكتب أن «الدول الخليجية وافقت على إرسال 500 وحدة (عجلة) شعورا منها بحراجة الموقف العسكري، أرسلت منها 76 عجلة جوا عبر مطار بغداد الدولي»، مشيرا إلى أن «علاوي، وبناءً على استجابة الدول الخليجية المعنية، كان قد ابلغ رئيس الوزراء برد هذه الدول الشقيقة والكريمة، وانها تنتظر إرسال وفد فني عسكري لتحديد المواصفات المطلوبة».
وبين المكتب أن «علاوي اتصل بعد ذلك بوزير الدفاع خالد العبيدي مخبرا إياه بأن العبادي سيتصل بالوزير لكي يهيئ وفدا من الجيش لإحاطة الدولة الشقيقة بالمواصفات المطلوبة لاستحصال أسلحة أخرى مجانا»، لافتا إلى أنه «بعد بضعة اسابيع جاء وزير الدفاع لزيارة علاوي، معربا عن أسفه لانه لم يبلغ من قبل رئيس الوزراء بإرسال وفد عسكري، وان 76 عجلة قد وصلت إلى مطار بغداد إلا انها لم تسلم إلى وزارة الدفاع العراقية، بالرغم من معلومات الاستخبارات العسكرية بأن هذه العجلات قد وصلت إلى مطار بغداد بالطائرات وعلى نفقة الدولة الشقيقة».
وتابع المكتب في بيانه «استدعى علاوي سفيرا من سفراء دول التحالف الدولي وكذلك قائدا عسكريا وأبلغهم بما حصل»، موضحا «لهذا فإن علاوي يرى من المناسب فتح تحقيق من قبل النواب في لجنة الأمن والدفاع للتعرف رسميا على مجريات الأحداث، ولماذا توقف الإرسال للوحدات الأخرى؟ ولماذا لم يذهب وفد من وزارة الدفاع إلى الدولة الشقيقة؟، وعن سبب عدم تسليم العجلات إلى وزارة الدفاع؟.»
وذكرت مصادر عسكرية في وزارة الدفاع العراقية لـ«القدس العربي» أن الاعتقاد الأغلب هو أن المدرعات قد تم الاستيلاء عليها من قبل بعض المليشيات بعد وصولها إلى العراق، دون استشارة رئيس الوزراء أو وزير الدفاع. كما لا يجرؤ أحد على مطالبة الميليشيات بإعادتها إلى الحكومة. وأكدت المصادر أن مثل هذه التصرفات ستلحق الضرر بالعراق لأن الدول التي ترغب بتقديم السلاح إلى العراق لدعم حربه ضد تنظيم «الدولة» مستقبلا ستتردد خوفا من استيلاء الميليشيات عليها بدلا من الجيش العراقي.

التعليقات

0 #1 sjhdhsdبينلبتي 2015-10-13 06:56
ههههههه

الله المستعان و قاتلهم الله
0 #2 sjhdhsdبينلبتي 2015-10-13 06:57
Cskxjbv dcsjka

Comments are now closed for this entry