مصر قد تستدعي السفير العراقي جنود عراقيون يركلون مسنّاً مصرياً - متابعة ابو ناديا

المتواجدون الأن

214 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

مصر قد تستدعي السفير العراقي جنود عراقيون يركلون مسنّاً مصرياً - متابعة ابو ناديا

 

سرّب ناشطون عراقيون، تسجيل فيديو جديدا من مدينة الموصل، يظهر جنوداً عراقيين يقومون بإهانة وضرب شيخ مصري تجاوز السبعين عاماً، بزعم أنه أحد أعضاء تنظيم الدولة الإسلاميةويظهر التسجيل الجنود وهم يمسكون بالمسن، الذي كشف سكان محليين في الموصل، أن اسمه "العم يحيى"، وكان موظفاً في مصنع أدوية نينوى، وأحيل إلى التقاعد قبل سنوات طويلة بسبب كبر سنه ولديه أولاد من زوجته العراقية، ويعاني من أمراض عدّة، واضطر للبقاء في الموصل بسبب منع تنظيم "داعش" السكان الخروج من المدينة  

. وفي التسجيل المُصور، يتعرض يحيى إلى الضرب، وهو يصرخ من شدة الألم وسط ضحكات من الجنود المشاركين بحفلة الإهانة والضرب على الشيخ المسن وهم يرددون: هذا المصري جبناه بمعنى (هذا المصري أتينا بهويقيم آلاف المواطنين المصريين في مدينة الموصل منذ ثمانينيات القرن الماضي وكثير منهم تزوج وأنجب في البلاد، ورفضوا المغادرة بعد احتلال العراق ويقيمون بشكل دائم.

ووفقاً للتسجيل المُسرب، الذي صور على أطراف حي المنصور بمدينة الموصل، فإن الجنود ينتمون للفرقة السادسة عشرة بالجيش العراقي المعروفة بارتكابها انتهاكات وجرائم واسعة بحق السكان المدنيين وتغلق السفارة المصرية في بغداد الباب الرئيسي لها، وتكتفي بالشباك في الرد على مراجعيها وغالبيتهم ممن يطلب تأشيرات الدخول فقط وحتى اللحظة لا يعرف مصير المواطن المصري الذي ظهر في التسجيل المسرب، فيما إذا تم قتله على طريقة الإعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الجيش والمليشيات لكل من تظفر به تحت مزاعم "الإرهاب"، أم أنه ما زال على قيد الحياة ولا تعد هذه الحادثة الأولى من نوعها لأبناء الجالية المصرية في العراق، إذ سبق أن أعلنت مصادر محلية عن مقتل ثلاثة مصريين في مناطق متفرقة من العراق، من دون أن يكون هناك أي رد فعل للقاهرة على ذلكقال دبلوماسي مصري في وزارة الخارجية، إنه سيتم التحقق من صحة مقطع الفيديو المتداول، حول تعذيب مسن مصري بمدينة الموصل العراقية، على يد الجنود هناك، وحال معرفة حقيقته هناك إجراءات سيتم اتباعها بمطالبة الخارجية العراقية بتقديم تفسير للواقعة، لافتاً إلى أن المسار الطبيعي في هذا الحالة قد ينتهي باستدعاء السفير العراقي بالقاهرة لسؤاله بشأن الواقعة.

وفي ما يتعلق بتعرض مصريين لحالات مماثلة طيلة الفترة الماضية في العراق، قال الدبلوماسي المصري "إننا لم نبلغ رسمياً بشيء من هذا القبيل، كما أن مقطع الفيديو الذي تتحدثون عنه لم يصلنا، ولم يتقدم أي أحد بإخطار بشأنه، ولكننا سنعتبر هذه الاستفسار الذي تتقدمون إخطارا في حد ذاته، وسنطالب الإدارة المختصة بالتحقق منه وأضاف: "يجب أيضاً أن نأخذ في الاعتبار أن العراق يمر بظروف دقيقة فهو يواجه تنظيماً إرهابياً يعد الأشرس، وهناك حالة سيولة أمنية كبيرة"، غير أنه عاد وقال "في الوقت ذاته هذا لا يعني أننا قد نفرط في حق أي مصري وقد سرّب ناشطون عراقيون تسجيل فيديو جديداً من مدينة الموصل، اليوم، يُظهر جنوداً عراقيين يقومون بإهانة شيخ مصري تجاوز السبعين عاماً بزعم أنه أحد أعضاءتنظيم الدولة الإسلامية

ميليشيا الحشد الشعبي تفتتح مكاتب لها في احياء الموصل 

كشفت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن شهود عيان، اليوم الاربعاء، عن افتتاح ميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي مكاتب خاصة بها في احياء ومناطق الموصل المقتحمة في جانبيها الايمن والايسر في محافظة نينوى، لاستكمال جرائمها المنظمة من تغيير خريطة المحافظة ديمغرافيا، من خلال تهجير سكانها الاصليين، تنفيذا لاوامر ايران ومخططاتها الاجرامية.

واوضحت المصادر في تصريحها "ان ممثلي الحشد الشعبي افتتحوا مكاتب تابعة لهم في مناطق واحياء مدينة الموصل التي تعرضت للاقتحام من قبل القوات المشتركة والمدعومة بطيران التحالف الدولي، رغم عدم امتلاكها تصريحات رسمية بذلك".

وأوضحت المصادر "أن افراد الحشد الشعبي يتحركون بحرية مطلقة في الموصل، عقب طردهم لقوات (حرس نينوى) التي كان من المفترض بقاءها في احياء المدينة المقتحمة في الساحلين الايمن والايسر، مبينة ارتكاب الحشد الشعبي انتهاكات بحق الأهالي في مناطق جانب الموصل الايمن

يذكر ان المزاعم الحكومية الكاذبة بشان عدم مشاركة ميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي في العدوان الانتقامي على الموصل واقتحام مناطقها، تم تفنيدها من خلال ما كشفته المصادر الصحفية مؤخرا من جرائم سلب ونهب وتهجير قسري لاهالي الموصل عقب اقتحام مناطقهم من خلال جرائم منظمة مخطط لها مسبقا

Comments are now closed for this entry