من مأسي العراق الذي فرح العملاء بتحريره من الشرفاء

المتواجدون الأن

148 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

من مأسي العراق الذي فرح العملاء بتحريره من الشرفاء

 

إقرار حكومي بالفساد المالي والإداري الكبير في هيئة الجمارك الحالية

أقر عضو البرلمان الحالي عن ائتلاف دولة القانون "منصور البعيجي"، اليوم الثلاثاء، بالفساد المالي والإداري الكبير المستشري في هيئة الجمارك الحالية، معترفا بأن مسؤولي هيئة الجمارك الحالية يتقاضون أموالا هائلة كرشاوى لتخفيض الرسوم الجمركية عن البضائع الداخلة للبلاد، ويؤكد ذلك تفشي الفساد في جميع الهيئات والمؤسسات الحكومية.

وقال البعيجي في تصريح صحفي إن "ما يجري من عمليات فساد مالي وإداري في دوائر الجمارك والمنافذ الحدودية لا يقل خطورة عن أعمال العصابات الإرهابية، إذ أن قتل الأبرياء في التفجيرات لا يقل خطورة عن تدمير اقتصاد البلد ونهب ثرواته التي تعود أصلاً إلى الشعب".

وأضاف البعيجي أن "الأموال الهائلة التي يتقاضاها المرتشون في دوائر الجمارك وفي المنافذ الحدودية مقابل إطفاء أو تخفيض الرسوم الجمركية عن البضائع الداخلة للبلاد هي أموال يفترض أن تدخل في خزينة الدولة لتسهم في تحسين أوضاع الشعب وبناء البلد".

وتابع البعيجي أنه "على مجلس النواب خلال الجلسات القادمة التحرك لإيجاد حلول تنهي هذه الظاهرة التي أصبحت واضحة لجميع أبناء الشعب والتي تتمثل بالفساد والرشى التي تؤخذ من قبل المسؤولين والعاملين في دوائر الجمارك دون أن نلمس أي تحرك لمراقبتهم ومحاسبتهم وإيقاف هذه الممارسات التي تهدد إقتصاد البلد ومعيشة المواطنين من خلال تفشي ظاهرة الرشى التي يتقاضاها المفسدون مقابل دخول البضائع دون دفع الرسوم الجمركية المقررة والتي تمثل مورداً رئيسياً للبلد وقوت الشعب، ولذا فإن محاربة الناس في مصادر عيشهم بسبب ما يحصل في دوائر الجمارك يعد أشد إيلاماً وأكبر جرماً من أعمال الإرهابيين وكما يقال قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق".

يشار إلى أن الفساد الحكومي في ملف الجمارك أثار موجة غضب في الآونة الأخيرة لأصحاب وسائقي الشاحنات الذين قاموا بقطع الطريق بين بغداد والتاميم قرب قضاء الخالص شمال مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى، في وقت سابق، احتجاجا على عدم معالجة الحكومة الحالية لملف الجمارك، كما اقتحم سائقو الشاحنات المعتصمين قرب منفذ جمارك الصفرة على الطريق الرابط بين العاصمة بغداد ومحافظة ديالى، مقر المنفذ المذكور واقدموا على احراق شاحنتين، وذلك احتجاجا على الانتهاكات الحكومية المستمرة من ابتزاز مالي ومعاملة غير لائقة يتعرضون لها من قبل القوات الحكومية وميليشيات اجرامية متنفذة داخل المنفذ.

الجواز العراقي يتذيل مجددا قائمة  افشل جوازات السفر في العالم

تذيل جواز السفر العراقي مجددا قائمة  افشل جوازات السفر في العالم، وذلك بحسب تصنيف جديد لشركة "نوماد كاباتيليست" الاستشارية، والذي اجرته مؤخراً على نحو 200 دولة، بناءا على عوامل مختلفة، حيث احتلت السويد رأس القائمة بافضل جواز سفر بالعالم فيما جاءت أفغانستان في ذيل القائمة المذكورة يسبقها بدولة واحدة العراق، وذلك بسبب السياسات الحكومية الفاشلة لحكومات مابعد الاحتلال المتعاقبة منذ اكثر من 13 عاما.

واكدت مصادر صحفية مطلعة بتصريح لها "ان الاحصائية التي اجرتها شركة "نوماد كاباتيليست" الاستشارية صُنفت جوازات السفر بحسب قدرة حاملها في الحصول على تأشيرات سفر بسهولة، فضلاً عن فرض الضرائب على المواطنين، والسمعة العالمية، والقدرة على الحصول على جنسية مزدوجة أو متعددة، والحرية الشخصية".

واضافت المصادر "ان بلجيكا، واسبانيا، وايطاليا، وايرلندا، احتلت مراتب أقل بقليل من السويد التي تصدرت دول العالم بافضل جوازات السفر، مبينة في الوقت نفسه انه وخلافا لغالبية الدول الأخرى واعتقاد الجميع بان جواز السفر الامريكي الافضل في العالم، فإن الولايات المتحدة تفرض الضرائب على دخل مواطنيها ودفع العبء المالي الثقيل، عدداً قياسياً من الأميركيين، إلى التخلي عن جنسيتهم في العام 2016، ماجعله في تراجع امام جواز السفر السويدي".

واوضحت المصادر "ان قائمة أفضل جوازات السفر في العالم بنقاط فوائدها المتعددة تترتب بحسب تصنيف موقع "نوماد كابيتليست" شملت بالتسلسل من الاعلى الى الادنى (السويد، بلجيكا، إيطاليا، إسبانيا، إيرلندا، فنلندا، ألمانيا، دانمارك، سويسرا، لوكسمبورغ)، وبالنسبة للدول التي تتذيل القائمة باسوء الدول، فقد شملت كل من (دولة جنوب السودان، إيران، السودان، اليمن، سورية، ليبيا، باكستان، أريتيريا، العراق، أفغانستان) .

Comments are now closed for this entry