الكلمة التي لم ينتبه إليها أحد - حمد الشريدة

المتواجدون الأن

88 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الكلمة التي لم ينتبه إليها أحد - حمد الشريدة

الكلمه التي لم ينتبه اليها احد ..

في لقاءه مع المطي حيدر العبادي قال ترامب في مستهل لقائهما كلمه لم ينتبه اليها احد ولم يركز عليها احد.

هذه الكلمه هي ما قاله ترامب عن السؤال الذي وجهه للعبادي في لقائهما في المكتب البيضاوي ..

يقول ترامب..

تبادلت مع رئيس الوزراء بضع كلمات في المكتب البيضاوي وناقشنا بعض الأفكار..

احد الأسئله التي وجهتها كان ..

(( لماذا وقع الرئيس اوباما الأتفاقيه مع ايران؟))

ويستمر..

((أن احداً هنا ( ويقصد في امريكا ) لم يفهم السر في الموضوع؟))

ويواصل..

(( ربما يوما ما سنتمكن من فهم الموضوع))..

هل فهمتم المغزى؟

لتوضيح المغزى تعالوا نحسبها حساب عرب ..

كانت تصريحات ترامب منذ البدايه عدائيه تجاه العصابه الأيرانيه الحاكمه في العراق.

ومنبع هذه التصريحات لا يعود فقط لموقف سياسي من سلفه اوباما بل تعود الى نفسية ترامب النرجسيه وهو يرى بانه قد ورث ثروه من والده وعمل لخمسين سنه ليجد بان ثروته لا تزيد عن ثلاثة مليارات دولار.

ثم يجد بان واحد ساقط وفاشل وعبد له من عبيده مثل المالكي يملك اكثر من مئة مليار دولار من السحت الحرام جمعها في تسع سنوات من سرقات العراق.

وان مطي وغبي واغبر مثل العبادي ابو ضرطه وعبد آخر من عبيده يملك ثروه تعادل ثروته التي ورثها والتي عمل خمسين سنه لجمعها.

شخصية ترامب النرجسيه تجعله يجيب كل من يسأله من انت بسؤال: هل تعرف كم أملك؟

نرجسيته المريضه جعلته ينشأ برنامج في امريكا فقط ليقول للناس .. انت مطرود ليريح نفسيته.

مثل هذه الشخصيه المريضه التي تجعل من امتلاك المال مقياسا للأحترام لا تقبل ان يكون للعبيد عنده اموال اكثر منه ..

لذلك صرح اكثر من مره بانه يريد نفط العراق و انه يريد تمويل الآله الحربيه الأمريكيه من اموال العراق..

وكانت اول جرة اذن حين اصدر ترامب مرسومه ألأول بمنع دخول المسافرين من سبع بلدان وشمل بها العراق .. وهنا تأكد حرامية العراق ان ترامب جاد في مطالبه ..

ما الذي حصل اذا وغير ترامب موقفه و وافق على الأجتماع بالمطي العبادي؟

الذي حصل ان حمير العمليه السيسيه في العراق وظفوا شركات لوبي امريكيه بمبلغ 20 مليون دولار ليرفع العراق من قراره الثاني ويرضى ترامب بلقاء المطي العبادي ..

http://aynaliraqnews.com/index.php?aa=news&id22=71152

 

ترامب يعاني من مشاكل كثيره ..

ليس اتهامه لأوباما بانه كان يتجسس عليه الا تعبير عن المأزق الذي يمر به وسيجعله يهد المعبد على رؤوس الجميع ..

فرغم تبرئة الأف بي آي ولجنة المخابرات بالكونغرس لأوباما من تهم ترامب بالتجسس الا ان ترامب مازال مصرا عليها..

والسبب ان ترامب محاصر بتهم قد تنتهي بازاحته عن السلطه..

فمستشاره للأمن القومي الذي تمت اقالته بسبب صلاته مع السفاره الروسيه واجتماعه مع السفير الروسي اثناء الحمله ألأنتخابيه فضح اثناء التحقيقات معه بانه تلقى اموال من السفاره الروسيه لاستعمالها في حملة ترامب وان ترامب كان يعلم بهذه ألأموال.

ترامب من جانبه نفى هذه التهم واتهم مستشاره المطرود بانه يريد ألأنتقام منه لطرده ..

ولكن ولكي يتحول ترامب من الدفاع الى الهجوم فأنه استغل اجتماعه مع المطي العبادي ليطلق هذا التصريح الخطير...

( لماذا وقع الرئيس اوباما الأتفاقيه مع ايران؟

أن احداً هنا لم يفهم السر في الموضوع؟

ربما يوما ما سنتمكن من فهم الموضوع).

ما الذي يريد ترامب قوله..

يريد ان يقول ان من دفع ملايين الدولارات ليلتقيه ويلغي الحظر عن السفر لأمريكا لابد ان يكون قد دفع اموالا طائله ليقنع اوباما بتوقيع الأتفاق النووي مع ايران.

يريد ترامب ان يقول بان عنده معلومات بان حرامية العراق قد لعبوا دورا في الرشوه التأريخيه ولذلك استجوب هو شخصيا المطي العبادي عنها..

ويريد ان يقول اخيرا .. انه سيأتي يوم ويتم الكشف عن الحقائق ...

والمطي العبادي كان كالبهيمه يضحك ويتكلم بما حفظوه اياه طوال شهر من جمل عن العلاقات الورديه بين حكومة الحراميه ألأيرانيه في العراق وامريكا ترامب.

لو كان عندك ذرة عقل لما ضحكت ولرددت عليه اتهامه لك بالرشوه ..

ولكنك مطي ولا تستحق الا ان تعامل كمطي 
الله يطيح حظج امريكا

انتبه لما يقوله ترامب من الثانيه 34

http://wapo.st/2nLwBuo

 

Comments are now closed for this entry