والعبادي اهدر 140 مليارد المالكي سرق 321 مليار دولار

المتواجدون الأن

257 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

والعبادي اهدر 140 مليارد المالكي سرق 321 مليار دولار

 

 

اعترف مقرر اللجنة المالية في البرلمان وعضو التحالف الكردستاني "أحمد حاجي رشيد "، اليوم الخميس، بانه وخلال 12 عاما من تولي رئيس الوزراء السابق "نوري المالكي"، والحالي "حيدر العبادي"، مقاليد الحكم في العراق،   سرق من خزينة الدولة نحو 321 مليار دولار بموجب 6000 عقد مشروع وهمي، وأكد رشيد في تصريح صحفي له اليوم : إن المالكي استغل منصبة بسرقة المال العام وتكريس الطائفية وشرعنة الفساد الى أن اصبح العراق يتربع على عرش الفساد العالمي .واضاف أن المالكي سرق 321 مليار دولار من المال العام عبر العقود الوهمية وعمولاتها وحول هذه المبالغ الى أبنه أحمد الذي بدوره ترجمها الى سلسلة من الفنادق والعقارات والمطاعم في ايران ودول الاتحاد الاوربي  ، وذلك في اعتراف صريح لحجم الفساد المالي والاداري المستشري في العراق. وتابع مع الاسف لغاية الان لم يحال المالكي الى القضاء  بتهمة سرقة المال العام وشرعنة الفساد ،

 وفي السياق نفسه قال رشيد،ان المالكي وبعده سلفه العبادي ، أُهدر 140 مليار دولار من أموال البلاد.واوضح رشيد وهو رئيس كتلة الجماعة الاسلامية الكوردستانية بالبرلمان العراقي،  ، ما يعني أن المالكي لوحده يتحمل المسؤولية على اعادة اعمار المناطق   وعليه اعادة الاموال التي سرقها”.وتابع: “حينما تولى العبادي السلطة، كان الاحتياطي النقدي للعراق يبلغ نحو 81 مليار دولار، لكنه انخفض بمقدار 35 مليار دولار وهو يبلغ الآن 46 مليار دولار، كما ارتفع حجم الديون على كاهل العراق بنحو 119 مليار دولار

 يذكر ان رئيس لجنة الخدمات البرلمانية وعضو ائتلاف دولة القانون "ناظم الساعدي" طالب، امس الاربعاء، رئيس الوزراء "حيدر العبادي" بالايفاء بوعوده السابقة التي اطلقها فيما يخص اعادة اموال العراق المسروقة والتي تم هدرها من قبل حكومات مابعد الاحتلال خلال السنوات الـ14 الماضية، بما يشير الى حجم الخلاف بين الجانبين لاسيما في ظل مساع محمومة من قبل زعيم الائتلاف المذكور للعودة الى منصب رئيس الوزراء بعد ان تم اقالته منه قبل ثلاث سنوات.

Comments are now closed for this entry