ثلاثمئة دكاناً سياسيا سجل رسميا في مفوضية الانتخابات - متابعة وتعليق ابو ناديا

المتواجدون الأن

134 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

ثلاثمئة دكاناً سياسيا سجل رسميا في مفوضية الانتخابات - متابعة وتعليق ابو ناديا

 

 

 من فوائد الديمقراطية التي جلبتها امريكا للشعب العراقي وزرعتها في تربة العراق وفاقت هذه الديمقراطية نتائجها عن ديمقراطية نظام الحزبين في امريكا حيث تم افتتاح 300 دكانا حزبيا لبيع الديمقراطية . نقول للشعب العراقي الذي فقد حريته وكرامته بعد الاحتلال ومجيء هذه الشراذم والحثالات التي استلمت الحكم بالعمالة والخيانة !!

 فقد أعلن الخبير القانوني طارق حرب، الاحد، ان عدد الاحزاب التي تم تسجيلها لدى مفوضية الانتخابات بلغ 330 حزبا ، وفيما اكد اننا ما زلنا بعيدين عن موعد الانتخابات، واشار الى ان هذا الرقم قد يتضاعف عند حلول موعد الانتخابات وقد يصل عدد الاحزاب الى اكثر من 500.وقال حرب في تصريح صحفي له اليوم: ان “احد اصحاب العقد والحل في الشؤون السياسية اعلن ان عدد الاحزاب التي تم تسجيلها لدى مفوضية الانتخابات بلغ 330 حزبا وما زلنا بعيدين عن موعد الانتخابات وان هذا الرقم قد يتضاعف عند حلول موعد الانتخابات وبالتالي فان تجاوز عدد الاحزاب 500 حزبا مسألة متوقعة كثيرا ، مبينا انه لا توجد دولة في العالم يبلغ عدد احزابها 3% من عدد الاحزاب العراقية”.وتابع، ان “سبب ذلك يكمن بان قانون الاحزاب السياسية رقم (36) لسنة 2015 تساهل كثيرا في تاسيس الاحزاب كما انه منح الاحزاب امتيازات كبيرة بالاضافة الى المنافع غير المنظورة التي يجنيها الحزب السياسي والتي تصل احيانا الى حد الابتزاز خاصة بالنسبة للاحزاب الاخرى ولموقع الحزب اعلاميا وشخصيا حيث يقدم فلان على انه رئيس الحزب الفلاني ويقدم وايضا فلان على انه امين عام الحزب في حين انه لا يساوي هو وحزبه “شروى نقير” بالواقع الشعبي حسب تعبيره”.واضاف، يجب ان “يتولى البرلمان وضع شروط وقيود امام تاسيس الاحزاب ذلك ان عدد الاحزاب لدينا لا مثيل له في جميع العالم بشرقه وغربه وشماله، وكان لا بد من وضع احكام وقواعد تتضمن جدية تاسيس الاحزاب وجدية المشاركة في الانتخابات وجدية العمل السياسي”مشيرا الى ضرورة ان ، يتم الزام كل حزب بدفع تامينات لا تقل عن مائتي الف دولار بحيث تؤول هذه التأمينات الى موازنة الدولة في حالة عدم الفوز بالانتخابات وتشكل بحدود 10% من نفقات الانتخابات

ومن بين هذه الاحزاب الجديدة هو ولادة حزب جديد بأسم“اتحاد القوى العراقية الوطنية” برئاسة النائب محمد تميم بعد ان تحول اتحاد القوى العراقية الى هذا الحزب وقال تميم خلال مؤتمر الإعلان عن برنامج الحزب عازياً ذلك إلى أن المرحلة المقبلة “تتطلب توريثاً سلساً” بين جيلي الاتحاد وضخ الدماء الشابة ويعتبر إعلان حزب اتحاد القوى، الثالث من نوعه الذي تشهده الأوساط السنّية، بعد إعلان “حزب الحق” برئاسة أحمد المساري، و”حزب الغد” للنائبة ناهدة الدايني، وإعلان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري عن عزمه تأسيس “التجمع المدني للإصلاح . يشار إلى أن محمد تميم متهم بالعديد من ملفات الفساد المالي والإداري أبان شغله منصب وزير التربية، بينها تجهيز المدارس ببسكويت منتهي الصلاحية وغير صالح للاستهلاك البشري ضمن برنامج التغذية المدرسية، وكذلك مشاريع بناء المدارس الذي تضمن فساد مالي بنحو 200 مليار دينار

   

 

 

Comments are now closed for this entry