اصواريخ توماهوك مرّت فوق لبنان

المتواجدون الأن

72 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

اصواريخ توماهوك مرّت فوق لبنان

سقطت صواريخ "التوماهوك" الأميركية الـ59 على قاعدة الشعيرات في سوريا لكن "انفجارها الفعلي" دوّى في لبنان، فبعد استنكار روسيا وإيران الخطوة العسكرية الأميركية الأولى منذ اشتعال الميدان السوري في العام 2011 وتوعّد الولايات المتحدة بأخرى غيرها، تقاطعت معلومات عن أنّ هذه الصواريخ التي أُطلقت ردّاً على مجزرة خان شيخون مرّت فوق الأراضي اللبنانية.

 

وفي التفاصيل أنّ "الوكالة الفدرالية للأنباء الروسية" نقلت عما أسمته "مصدراً في الجيش اللبناني" قوله إنّ لبنان فتح مجاله الجوي أمام الصواريخ الأميركية المجنحة، مع تشديده على أنّ عدداً كبيراً من زملائه العسكريين شعروا بالغضب "للدعم الصريح المقدّم من بلادهم إلى الولايات المتحدة".

في السياق نفسه، لفتت الوكالة الروسية إلى أنّ المصدر أوضح أنّ المدمرتين الأميركيتين Porter وRoss، اللتين استخدمتهما واشنطن لتوجيه ضربتها، كانتا موجودتين يوم 5 نيسان، في المياه الإيطالية في منطقة صقلية بالمحيط المتوسط، وأضاف: "وفي يوم 6 نيسان نفذت المدمرتان انتقالاً سريعاً ومباغتاً، وتم رصدهما على بعد 40 ميلا جنوب شرقي تل أبيب. وفي الساعة 3.26 (بالتوقيت المحلي) تم إطلاق المجموعة الأولى من صواريخ "توماهوك"، وفي الساعة 3.48 - المجموعة الثانية منها. وجرى فتح المجال الجوي فوق إسرائيل ولبنان لتمرير الصواريخ".

كما نقلت الوكالة عن المصدر ذاته إشارته إلى أنّ بعض المتابعين ظنّوا أن توجيه واشنطن لصواريخها هجوم إسرائيلي، مذكّرة بحديث "سكاي نيوز" عن غارة إسرائيلية على مواقع لـ"حزب الله" وأخرى للجيش السوري في محافظتي دمشق ودرعا.

من جهتها، نقلت قناة "الميادين" بعد مرور يومين على إطلاق صواريخ "التوماهوك" عن مصادر قولها إنّ الأميركيين اختاروا مجال لبنان الجوي بدلاً من الشواطئ السورية خوفاً من الدفاعات الروسية في طرطوس.

وفي توضيحها، قالت القناة إنّ مصادر عربية وأوروبية شاركت في الاجتماع الطارئ لمجموعة العمل الدولية أفادت بأنّ صواريخ "التوماهوك" التي ضربت قاعدة الشعيرات السورية مرّت فوق الأراضي اللبنانية على ارتفاع منخفض.

في هذا الإطار، لفتت القناة إلى أنّ الروس أبلغوا المجموعة الدولية خلال اجتماعها الطارئ الجمعة (بعد يوم على الضربة الأميركية) أن الدفاعات الجوية في سوريا لم تستهدف الصواريخ لسببين: يتمثّل الأوّل بعدم وجود اتفاق مسبق مع لبنان حول المسائل الدفاعية أمّا الثاني فبالخوف من سقوط ضحايا في لبنان.

وكانت واشنطن قصفت قاعدة الشعيرات يوم الجمعة الفائت بـ59 صاروخاً من طراز "توماهوك" رداً على مجزرة خان شيخون التي راح ضحيتها 80 مدنياً والتي حمّل الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب مسؤوليتها للرئيس السوري بشار الأسد.

Comments are now closed for this entry