توثيق الايام الاولى للحرب والمقاومة - ,وليد الزبيدي

المتواجدون الأن

108 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

توثيق الايام الاولى للحرب والمقاومة - ,وليد الزبيدي

مشاركة

 
 

وليد الزبيدي

تلقيت العديد من الرسائل والاتصالات من أصدقاء وقراء طلبوا المزيد من التوثيق للأيام الأولى وما بعدها، خاصة تلك الوقائع التي لم يسمع بها الغالبية العظمى من العراقيين، والتي حصلت فيها هجمات وقتال بين المقاومين العراقيين والقوات الأميركية المحتلة، ونكتشف عند متابعة تلك الأحداث حجم المقاومة وسرعتها، وتغييب الكثير من الوقائع، وعدم اعتراف القوات الأميركية ببعض خسائرها رغم اعترافها بخسائر أخرى، وما نشير إليه هنا يستند إلى مصادر صحفية موثوقة ومنشورة في وكالات وصحف عالمية، إضافة إلى مصادر أميركية في مقدمتها وزارة الدفاع البنتاجون ومواقع الصحف الأميركية الكبرى مثل الواشنطن بوست وUS today، وغير ذلك من المصادر الموثوقة.
تحدثنا سابقا عن أحداث أول يوم من الاحتلال في العاشر من نيسان/ أبريل 2003 حيث سقط أول قتيلين من القوات الأميركية في بغداد، كما سقط اثنا عشر جريحا ـ حسب بيانات الجيش الأميركية.
ونقلت الوكالات خبرا مقتضبا نصه “أن مقاتلا فجر نفسه في مجموعة من الجنود الأميركيين عند حاجز عسكري في بغداد بالقرب من فندق فلسطين مريديان، ما أدى إلى مقتل جندي وإصابة عدد آخر بعضهم في حالة الخطر”، وفي اليوم نفسه قالت وكالات الأنباء إن معارك عنيفة وقعت في منطقة الأعظمية، في (معركة المسجد) المقصود به مسجد الإمام أبو حنيفة النعمان في منطقة الأعظمية، وأفاد سكان الحي أن معارك عنيفة وقعت، ودُمرت خلالها دبابتان أميركيتان، ولم تعترف بيانات القوات الأميركية بهذه الخسائر، التي تأكدت دقتها من خلال روايات سكان المنطقة. وتعد تلك من أولى عمليات إخفاء المعلومات وعدم الإعلان عن الخسائر الحقيقية للقوات الأميركية.
ونقلت بعض وسائل الإعلام خبرا لا يزيد عن سطر واحد تحدث عن إصابة أربعة جنود أميركيين عندما تعرضوا لإطلاق نار جنوب بغداد، أوقع الهجوم (الأحد 13/4/2003)(36). يوم 11 نيسان/أبريل سقط قتيل واحد هو (رايان توجيدا) 26 عاما من قوات المارينز من نيويورك وقتل أثناء عمليات قتالية ببغداد، وأبلغ قادة المارينز عائلته خبر موته وقالوا إنه أصيب برأسه خلال اشتباك مع مسلحين ببغداد وتوفي في طريقه إلى المستشفى. يوم 12 نيسان/ أبريل قتيلان هما (جيسز جونزاليز وعمره 22 عاما من قوات المارينز، يقطن كاليفورنيا وقتل ببغداد) والثاني هو (عريف البحرية اوينز ديفيد عمره 20 عاما من فرجينيا وقتل ببغداد)، يوم 13 نيسان/أبريل قتيلان هما (جل ميركادو 25 عاما من الجيش الأميركي نيوجرسي وقتل بمطار بغداد) والثاني هو (جوزيف اكيفيدو 46 عاما من مشاة البحرية يسكن نيويورك )، يوم 14 نيسان/أبريل ستة قتلى (وهو أكبر عدد سقط فيه قتلى من الجيش الأميركي في الأيام الأولى من الاحتلال) وهم كل من (توماس فولي وباتريك جوزيف وارماندو جونزاليز وريتشارد الين وديفيد جاسون وجون براون) وبينما تم الإعلان عن مقتل آخر ثلاثة ببغداد، فلم يتم توضيح أماكن قتل الآخرين. يوم 17 قتيل واحد هو (جون ريفيرو عمره 23 عاما وقتل خلال هجوم للمقاومة العراقية في تكريت).
يوم 22 أربعة قتلى هم كل من (اندريو ارنولد وجي ار روبرت وليام والان لام ) وقتل هؤلاء جميعا في الكوت. يوم 25 قتيلان هم كل من (اوزبالدو اوروزكو ونارسون سولفيان) والأول قتل قرب تكريت دون الإشارة إلى مكان قتل الثاني.
يوم 28 قتيل واحد هو (جو جارزا يبلغ من العمر 43 عاما).

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث