ديمقراطية الكهنوتية المعممة - محمد آل الشيخ

المتواجدون الأن

110 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

ديمقراطية الكهنوتية المعممة - محمد آل الشيخ

يقول عملاء إيران (المرتزقة) من عرب الشمال، وبالذات اللبنانيون منهم، إن في إيران دولة ديمقراطية نموذجية حقيقية، حيث يتنافس مُرشحون كل أربع سنوات على رئاسة الجمهورية بحرية وعدالة بين المرشحين. ولست في حاجة إلى القول إن هذا محض كذب وتدجيل وافتراء؛ فانتخابات الإيرانيين لا تمت للنظم الديمقراطية المعروفة بأي صلة، بل هي مسرحية مفبركة ومضحكة، تُخفي خلفها ديكتاتورية محضة.

إيران دولة كهنوتية معممة، يتحكم فيها (الولي الفقيه) تحكم المُلاك في أملاكهم الشخصية، ورجل الدين هذا يحكم حكماً مطلقاً بلا حسيب ولا رقيب، ويُمسك بتلابيب السلطات الثلاث، التنفيذية والقضائية والتشريعية، ومن فكر - مجرد تفكير - في الاعتراض على سلطاته، غيب شمسه، بدعوى أنه من أعداء الله. أما من يُسمى (رئيس جمهورية)، وهو الذي تجري عليه المسرحية المفبركة التي تسمى انتخابات رئاسية، فهو رئيس شكلي، بقدر محدود من الصلاحيات، أشبه ما يكون بسكرتير الولي الفقيه، حاكم إيران الحقيقي، وعلاقته بالولي الفقيه هي بمنزلة علاقة القاصر بالناظر عليه في الفقه الإسلامي، لا يجرؤ أن يناقشه، فهو لا يسأل عما يفعل أو يقول، لأنه - حسب الدستور الإيراني - بمنزلة ممثل الله في الأرض؛ فمن يجرؤ على أن يعترض على الله؛ وبالتالي فإن من يناقشه في قراراته فضلاً عن أن يعترض عليها، سواء كان رئيس الجمهورية أو غيره، فهو يعترض على الله جل وعلا؛ تماماً كما كان البابوات الكثوليكيون يحكمون أوربا في القرون المظلمة الوسطى.

النخب الإيرانية، من غير رجال الدين، يعلمون أن ديمقراطية إيران (كلام فارغ وتدجيل)، فليس هناك ديمقراطية، طالما أن ثمة رجل دين مقدساً، يتربع منفرداً على عرش السلطات فيها، وليست (حكاية) المنافسة الديمقراطية على رئاسة الجمهورية إلا لذر الرماد في العيون.

ومن يقرأ تاريخ الدول الدينية الكهنوتية التي عرفها العالم يجزم أن مآلها سيكون الفناء، وأن زوالها حتمي بحسب الحتمية التاريخية، طال الزمان أو قصر.

الحرس الثوري في إيران، هو بمنزلة حراس الكنيسة في أوربا، إبان الحكم الكنسي؛ والسؤال الذي يطرحه السياق: هل استطاع قمع وجبروت الحرس الكنسي آنذاك أن يواجه الشعوب عندما وعت وأدركت أن الحكم الكهنوتي هو من أسوأ أنواع الحكم الديكتاتوري في العالم، حيث يحكم البابا الناس منطلقاً من كونه ممثل الله على الأرض؛ ولا أجد فرقاً إطلاقاً من حيث التطبيق والممارسة، بين (بابا) الكنيسة الكاثوليكية آنذاك وبين (بابا) الكنيسة الشيعية المتأسلم في طهران، مهما حاول مرتزقة عرب الشمال، عملاء إيران، أن يسوقوا تلك الجمهورية الإسلامية (الديمقراطية) المفبركة.

الأمر الآخر الذي من شأنه إسقاط إيران إضافة إلى ما سبق ارتباطها الوثيق بالإرهاب بطريق مباشر، أو غير مباشر، وانفضاح علاقتها بكثير من الإرهابيين، خاصة (القاعدة)، بالأدلة والشواهد. إضافة إلى أن الإرهاب المتأسلم (السني)، ما كان له أن يظهر، ويتجذر، لولا ظاهرة (الصحوة)، التي عرفها المسلمون السنة بُعيد نجاح الثورة الخمينية في طهران، فكانت تلك الصحوة حينما نشأت هي محاكات لثورة الخميني، بتسييس الإسلام، ولكن على أسس (سنية)؛ وغني عن القول أن (الإرهاب) ولد من رحم الصحوة، وترعرع، ونشأ في محاضن (تسييس الإسلام)؛ لذلك يمكن القول أن العالم، إن عاجلاً أو آجلاً، سيكتشف قطعاً وحتماً أن القضاء على الإرهاب لا يمكن أن يتحقق إلا بالقضاء على ظاهرة (الإسلام السياسي)، بشقيه السني والشيعي

Comments are now closed for this entry