الاستدمار الفرنسي من خلال التعذيب ونزع الملكية - معمر حبار

المتواجدون الأن

93 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الاستدمار الفرنسي من خلال التعذيب ونزع الملكية - معمر حبار

الخميس 14 شعبان 1438، الموافق لـ 11 ماي 2017

بدأ المحاضر ميلود بوعزدية محاضرته بقوله يجب أن لا أنسى، وأنه لو نعلم ما حدث للآباء والأجداد ما تصالحنا مع فرنسا أبدا، وعلينا أن نعيد تكرار صور الوحشية الفرنسية لتبقى الذاكرة دوما يقظة.

ومظاهرات 8 ماي 1945 كانت جماعية، وفرنسا المحتلة لم تعد الجزائريين كتابيا، وكانت ترفض خروجهم بالأعلام الوطنية، وقد تم إبادة عائلة بتسمسيلت، وكانت فرنسا على استعداد لأن تبيد الجزائريين.

وتتمثل الظروف التي سبقت 8 ماي 1945 في: الفقر الفضيع الذي كان يعيشه الجزائري، فقد كان أكله نفس أكل الحيوان، ويقتات من الحشائش وأوراق الشجر. وكان الجزائري يعمل خمّاسا لدى المحتل الفرنسي، أي العمل الشاق ولساعات طوال وتحت ظروف صعبة مقابل قطعة خبز، وكان الخمّاس يخرج للعمل من شهر أفريل ويعود لبيته في شهر سبتمبر من أجل لقيمات لا يقمن صلبه. والأوبئة القاتلة كالملاريا، والأمراض الفتاكة التي قضت على عدد ضخم من الجزائريين.

وحين احتلت فرنسا الجزائر سنة 1830 كان عدد الجزائريين 10 ملايين نسمة ، وبعد استرجاع السيادة الوطنية سنة 1962، أصبح عدد سكان الجزائر 8 ملايين نسمة، ما يعني الإبادة الممنهجة والجماعية طيلة 132 سنة.

وكان الاستدمار الفرنسي يتبع نفس طريقة جولد مائير رئيسة وزراء الكيان الصهيوني، المتمثلة في قتل الأطفال والحوامل، لأن المستدمر كان يرى أن التناسل الجزائري يعيق ويزيل الاستدمار، ويكفي القول أن هناك عائلات جزائرية أبيدت بأكملها ولم يعد لها أثر ولا وجود، وهناك عروش في سطيف أبيدت عن آخرها.

وبما أن الجزائري توحده المصائب، فقد تأكد بعد مجزرة 8 ماي 1945، وأجمع الجميع على أن القوة هي الوسيلة الوحيدة لاسترجاع الحرية المسلوبة منذ سنة 1830 وطرد المحتل المغتصب، ولم تتعرض دولة لما تعرضت له الجزائر من إبادة، وقطع الرؤوس، والحرق، والتجويع، والتعذيب، والإمعان في الذل والإهانة.

وكان الفيلق السابع للجيش الفرنسي المحتل، وهو أسوء الفيالق وأكثرها وحشية ودموية، يخرج للقرى فيرمي بالمرأة الجزائرية في الفرن التقليدي المبني بالطين والتبن والخاص بتحضير خبز المطلوع، ثم يأكلها بالمطلوع الذي كانت تعده المرأة الجزائرية.

وكانت فرنسا تحرق الزرع حين يستوي، أو ترشه بالسموم، ويمكن للمرء أن يتخيل حجم الفضاعة والجرم بالنسبة للجزائري الذي ينتظر حصاد الزرع، وهو لا يملك قوت يومه وطيلة حياته.

وفي سنة 1837، ألغت لقب شيخ الاسلام الذي كان يقوم بدور القاضي، والمفتي، والمصلح، واستبدلته بإمام يتبعها في تبرير الاستدمار والاحتلال.

وفي سنة 1831، نزعت فرنسا المحتلة الأراضي من الجزائريين طبقا لقانون نزع الملكية، ويلاحظ أن أول قرار اتخذه الاستدمار هو نزع الأراضي. واستقدمت فرنسا المحتلة المستدمرين وفتحت أمامهم كل أبواب الرزق، ودخول 14 ألف عائلة يهودية للجزائر، و70 ألف مستدمر إسباني، وفتحت أمامهم الأرض، والرزق، والخيرات. وفي مقابل السيطرة على الأرض كانت فرنسا المحتلة تبيد الجزائريين، وتطردهم من أراضيهم وتستولي عليها بالقوة، لأن الأرض الجزائرية عند المستدمر الفرنسي أغلى من الجزائري ومن حياة الجزائري.

أحصت فرنسا المحتلة 6000 ثروة طبيعية في الجزائر، وهذا العدد لا يوجد في أيّ دولة في العالم. وفي سنة 1958 كانت فرنسا تصدر لأوربا عبر موانئ تنس بالشلف وموانئ الجزائر، وكانت تصدر حوالي 100 مليار فرنك من الجزائر، وكان هناك 32 مليون هكتار قابل لزراعة كل أنواع الزراعة، وكان البرتغال يأخذون التربة الجزائرية كسماد لتربتهم، لثراء وغنى التربة الجزائرية.

تنازلت فرنسا المحتلة سنة 1961 عن 23 دولة مقابل الاحتفاظ بالجزائر، ولو خيّرت بين السماح في ولايات فرنسية والإبقاء على الجزائر، ما ترددت لحظة واحدة في الإبقاء على الجزائر.

 

 

 

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث