المالكي يتأبط شراً في دعواتهِ الانتخابيّة - عبد القادر ابو عيسى

المتواجدون الأن

134 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

المالكي يتأبط شراً في دعواتهِ الانتخابيّة - عبد القادر ابو عيسى

في تصريح " لنوري المالكي  يوم 2/5 / 2017 بُث على القنوات الفضائية العراقية . يدعو فه الى تنفيذ الانتخابات العراقية في موعدها القادم . رافضا تأجيله معتبراً التأخير في ذلك بمثابة " كارثة سياسية " كما يقول ونتائجها ستؤدي الى صراع سياسي شامل بين كل الاطراف , رافضا بشدة اقرار تأجيل الأنتخابات أو تشكيل حكومة طوارئ او حكومة انقاذ وطني ويقول ان الذين يتحركون هنا وهناك اذا تحقق لهم ما ارادوا سيدخل العراق مرحلة جديدة ربما لا يخرج منها الا بعد جهد جهيد وبعد وقت طويل وتعود مرة اخرى والقول للمالكي " دوامة العنف والمواجهات وهذا الكلام يعتبر صيغة تهديد ووعيد لا غير ". الحقيقة تفاجئ الجمع من هذا التصريح المثير للأستهجان والشفقة والعوز العقلي الادراكي لما يحدث في العراق والمنطقة . نسأل المالكي ومن يدفعهُ ويقف خلفه ويوجههُ عن اية انتخابات يتحدث عنها في وضع العراق الحالي السيء المٌخَرّب وما الذي يبغيه. المتسائل يقول محدثاً نفسه اليس المالكي هو من جعل العراق بهذا الحال من الخراب الشامل , اليس هو من حارب السنّة مرتكزاً على الطائفية , نسأله من ضرب المعتصمين والمعارضين للسياسة الخطئ والنهج المغلوط الذي كان يمارسهُ عندما كان رئيساً للوزراء لدورتين انتخابيتين " اعتمدت الدورة الثانية على التزوير الفاضح " مُوضفاً كل امكانيات الدولة العراقية المشروعة والغير مشروعة لتسخير اعادة انتخابه للدورة الثانية , وسعى لمنع السنة من مشاركتهم في الانتخابات الأخيرة بأساليب غير مشروعة وغير قانونية ولا انسانية اغرق بعض مناطقهم بالمياه يؤجج ويركز على الطائفية في احاديثه . ادّعى على اهل الانبار بأنهم " من جماعة يزيد " , وأكد بصراحة وملئ الفم بمقولته المشهورة " أحنا ما ننطيها " قرّبَ كل الطائفيين الموالين لإيران . أبعد كل الغير متآلفين معهُ يتهم كل معارضيه بالأرهاب . حتى اتهم رجال المرور بتدبير انقلاب ضده . ولا ادري وغيري كذلك كيف يكون ذلك هل سمعنا في كل العالم وعلى مدى التارخ يوماً إن جهاز المرور قام بأنقلاب في مكان ما في العالم . لأنهُ أراد ابعاد عدد من قادة هذا الجهاز فخرج بهذا السيناريو . وسينياريوهات ايران وافلامها الهندية لا نهاية لها . اشاع الفساد بكل انواعه واشكاله في العراق " ممكن حسب اعتقاده واعتقاد ملالي ايران ان يساعد ذلك على ظهور المهدي المُنتظر " أنا لا أدّعي عليه في هذا . تصريح  " حيدرالعبادي " ذكر ذلك ويذكّر به دائماً " والسؤوال هنا لماذا لا يحيل المالكي الى القضاء لتسببه بهذا الفساد الكبير والتغطية عليه " آ خر تصريحاته كان يوم 3/5 /2017 من على القنوات الفضائية العراقية وكان مستغرباً من اتساع دائرة الفساد والنصب والاحتيال في بعثرة وسرقة المال العام وعدم تنفيذ الكثير الكثير من المشاريع المعلن عنها والمدفوعة قيمها المالية ولم تنفذ وبعهدة شركات وهمية   هذا ما قاله حيدر العبادي     

والمواطن العراقي يتسائل وبأندهاش وحيرة " اليس نوري المالكي رئيس الوزراء ووزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة العراقية أنذاك هو من امرأفراد اربع فرق عسكرية بلأنسحاب وترك اسلحتها متواجدة في المنطقة الغربية  نهاية عام 2014 " ويتسائل المواطن وبمأساوية غريبة " أين مصير ونتائج التحقيق في هذا الموضوع " ضحك على الذقون واستخفاف بعقول الآخرين . والمضحك المبكي إن نوري المالكي وحيدر العبادي من حزب الدعوة الذي نشأ وتكون ونسجَ في ايران ولا تزال خيوطه مربوطه في منوالهم . نسأل المالكي بالله عليك كيف تطلب من ناس مشغولين " بجنازة موتاهم للمشاركة بعرس في دار الموتى انفسهم " شيء مضحك ومثار للسخرية والاستهجان , لا بل للرثاء على حال من يطالب بهذا " ألأنتخابات " العراقيين في حالة دفن موتاهم وانت تغني . من ستة محافضات سنّية من له الرغبة في المشاركة غير المستفيد منكم " سياسين الغفلة " العراقيون يعرفون تماماً كل ما تفعلونه وفعلتموه وبعتم كل شيء حتى "قطرة الجبين " في سبيل بقائكم في السلطة وتمكن ايران من حكم العراق بكم وتدميره وسرقة خيراته والسيطرة على سوقه وتخريب نسيجه الاجتماعي والقومي والديني . نسأل المالكي بصفته نائب لرئيس الجمهورية اليس الأجدر بهذا التصريح ان يصدر من رئيس الوزراء الحالي " العبادي " أو رئيس البرلمان العراقي " سليم الجبوري" وهل الانتخابات " لعبة كرة قدم " أنك تدعو " اصحاب المصاب " المشاركين في عزائه الى مسرحية كوميدية بنفس مكان الحدث . شيء مضحك كيف باليتيم و المقتولة عائلته والمعتقلين ابنائه والمهدومة داره والمسروقة ممتلكاته بالمشاركة بالانتخابات . يعرفون تماماً كل العراقيين المدركين أنكم  لأسباب كثيرة من ابرزها تدمير العراق وإبادة اهل السنّة والجماعة وتخريب مناطقهم وإعادة انتخابكم " كتجمع شيعي " مؤتلف تابع للجمهورية الايرانية ولولاية الفقيه . ماذا قدم حزب الدعوة وانت والعبادي والجعفري من ابرز قادته ومتربعين على دست مسؤولية العراق ماذا قدمتم والمؤتلفين معكم غير التدمير والقتل ونشر الفساد . منجزاتكم تقول إن العراق في المرتبة ما قَبل الأخيرة من الدول المشمولة بالفساد وان عدد ايتام العراق يفوق " ألأربعة ملاين " واعداد النازحين كذلك واعداد القتلى تجاوز الملاين و المعدومين بتهم كيدية حدث ولا حرج , علاوة على تخريب كل مؤسسات الدولة . و.و.و القائمة تطول من منجزات التخريب والخراب . كل هذا لا يهم المهم المنجز الأعظم " مواكب التطبير واللطم وأكل الهريسة والقيمة والتمن والمسيرات الملونية " ويعيد المالكي تصريحه حول الانتخابات ويتهجم على الفدرالية والداعين لها كان ذلك يوم 6 / 5 في محافظة بابل .. من منجزات الدولة العراقة اجبار اهالي المناطق المحيطة ببغداد على التهجير والنزوح وعدم السماح لهم بالعودة الى مناطقهم . جاء في تصريح " لأياد علاوي "  أنه طالب الحكومة العراقية وقادة الحشد الشعبي " المهندس و العامري " بأعادة اهالي منطقة جرف الصخرالمهجرين من عام 2014 فأخبره قادة الحشد الشعبي بأن الامر عائد الى ايران وبعد الاتصال بأيران اخبروه بأنهم كلّفوا شخص لبناني لمتابعة هذا الموضوع والبت فية " هذا ما جاء على لسان علاوي في تصريح من القنوات الفضائية العراقية " نقول لأميركا صاحبة الديمقراطية والحرية والشفافية .. ! والتي سلمت العراق لإيران .. يعيش . يعيش . يعيش . السمك في الماء  ويسقط . يسقط . يسقط . المطر من السماء .. وإنا لله وإنا اليه راجعون

Comments are now closed for this entry