رحلات البشر للمريخ باتت ممكنة بعد صاروخ "فالكون هيفي

المتواجدون الأن

401 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

رحلات البشر للمريخ باتت ممكنة بعد صاروخ "فالكون هيفي

 

أجرت شركة "سبيس إكس" الأمريكية المختصة بصواريخ الفضاء تجربة ناجحة على محركات صاروخ فضائي جديد من طراز "فالكون هيفي"(Falcon Heavy فائق  السرعة  خارق يجعل البشر أقرب من أي وقت مضى من كوكب المريخ الذي يمثل هدفاً للبشر خلال السنوات والعقود المقبلة ليصلوا إليه. 
وقالت تقارير إعلامية أمريكية إنه تم إجراء تجربة على صواريخ شركة «سبايس إكس» الأمريكية بولاية تكساس خلال الشهرالحالي، وتم إجراء تجربة ناجحة للوحدة الوسطى في المرحلة الأولى لصاروخ) فائق الثقل والذي يُمكن أن يحمل البشر يوماً ما إلى كوكب المريخ.

يذكر أن المرحلة الأولى للصاروخ تتألف من الوحدة الوسطى، ووحدتي التسريع الجانبيتين المقتبستين من صاروخ «فالكون-9». وبوسعه نقل حمولة 63.8 طن إلى المدار المنخفض.
وتخطط الولايات المتحدة لإطلاق أول صاروخ من طراز «
Falcon Heavy» نهاية العام 2017، حيث ستستخدم فيه المراحل الأولى المستخدمة سابقا في صاروخ «فالكون-9» بمثابة وحدات تسريع. 
يشار إلى أن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي تمتلك مشروعا لتصنيع الصواريخ فائقة الثقل، وقد بلغ هذا المشروع مرحلة تجميع الصاروخ، فيما تعتزم شركة «بوينغ» الأمريكية أن تصمم هي أيضا الصاروخ «
SLS» فائق الثقل، وتأمل في أن تبدأ تجربته العام 2019، ليحمل إلى المدار المنخفض حمولة يتراوح وزنها بين 70 و120 طنا.
وقد شهد القرن العشرين تصميم 3 صواريخ من هذا الصنف. ويعتبر صاروخ «ساتورن» القادر على حمل 140 طنا من أنجح المشاريع في هذا المجال، حيث استخدم في البرنامج القمري الأمريكي. أما صاروخ «إينيرغيا» السوفيتي، والقادر على حمل 100 طن فأطلق مرتين فقط.

 وسيجعل  هذا الصاروخ من حلم نقل رحلات بشرية إلى كوكب المريخ أمرا ممكن الحدوث وبثت الشركة الأمريكية مقطعا مصورا لعملية اختبار دفع المحركات وتظهر اللقطات خزان صاروخ تم تثبيته بعناية يقوم بنفث اللهب بشدة كبيرة فيما أكدت الشركة أن التجربة ناجحة وأدت المحركات المعززة للصاروخ أداءها بكفاءة ويعد صاروخ "فالكون هيفي" نسخة مطورة من صاروخ "فالكون 9" والمستخدم بالأصل في نقل الإمدادات لمحطة الفضاء الدولية وفقا لـ"الميرور ويتألف الصاروخ الجديد من "3 صواريخ فالكون 9 بمجموع 27 محرك توليد تقدر بأكثر من 5 ملايين جنيه إسترليني بما يعادل 18 طائرة من طراز بوينغ 747 
ولفتت الشركة إلى أن تصميم "فالكون هيفي" استهدف منذ بداية المشروع نقل البشر إلى الفضاء وخصص الجزء العلوي من الصاروخ لحمل البشر في رحلات فضائية وصرحت الشركة بأنها تخطط لإطلاق الصاورخ العام المقبل وعلى متنه اثنان من السياح الراغبين بجولة في الفضاء حول القمر، حيث إن هناك خطة بإرسال أول رحلة إلى سطح المريخ في عام 2020..


أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث