مواجهة إيران وأميركا بدأت في سوريا من البوابة الشرقية

المتواجدون الأن

73 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

مواجهة إيران وأميركا بدأت في سوريا من البوابة الشرقية

تتسارع التطورات في الساحة السورية خصوصاً على الحدود العراقية – السورية، وسط مؤشّرات جميعها يقود إلى استنتاج واحد، وهو أنّ مرحلة تقاسم النفوذ ما بعد "داعش" بدأت قبل تحرير الأراضي وأنّ أبطالها اليوم هم أدوات إيران وأميركا.

 

أبرز هذه المؤشرات التي تحيط بالمواجهة الإيرانية-الأميركية في سوريا هي:

1-وكالة "رويترز" تؤكّد اليوم أنّ واشنطن زادت من نسب تسليح القوات المعارضة في سوريا، خصوصاً في الجنوب والشرق لـ"دحر" أيّ تقدّم لمجموعات موالية لإيران.

2-الحشد الشعبي يستعرض قوته على الحدود السورية-العراقية بصور لقاسم سليماني، ويروّج لمعركة عسكرية باتجاه سوريا بعد تحرير الموصل. هذه المعركة هي إطار لمبارزة إيرانية-أميركية في مناطق البوكمال ودير الزور، وقريباً الرقة في حال تمّ تحريرها من "داعش".

3-الضربة الأميركية الإستباقية للمواجهة مع إيران كانت في 18 أيّار بقرب قاعدة التنف. الرسالة من واشنطن لطهران أنّ الجيش الأميركي سيتحرك لحماية قواته ووضع خط أحمر أمام إيران يمنعها من العودة إلى مرحلة ما قبل 2011 بإقامة ممر من العراق إلى دمشق.

4- استشارات إقليمية واجتماعات أمنية مع روسيا والولايات المتحدة تبحث تفصيلاً في هذه الخطط. هناك من يقول إنّ روسيا تلعب على الحبلين مع إيران ومع دول الإقليم، خصوصاً الأردن لاحتواء نفوذ وكلاء طهران في سوريا. مصير هذه التحركات ستنعكس في أيّ منطقة آمنة في الجنوب السوري وعلى التصدي لاندفاعة إيران في تلك المناطق.

5-تلويح التحالف الكردي العربي بعمل عسكري يوقف "الحشد الشعبي" في سوريا، ويعلن بدء معركة جديدة وساحة قتالية مختلفة، ولو بالأهداف نفسها للتصارع على النفوذ وتقسيم المساحات والممرات في الحرب السورية.

("لبنان 24" - واشنطن)

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث