كذبة المالكي:سلّمت الخزينة باحتياط يبلغ ثلاثة وثمانين ملياراً - متابعة وتعليق ابو ناديا

المتواجدون الأن

198 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

كذبة المالكي:سلّمت الخزينة باحتياط يبلغ ثلاثة وثمانين ملياراً - متابعة وتعليق ابو ناديا

 

أنتقد  المخلوع  ، زعيم ائتلاف دولة  الفافون ، نوري المالكي، أداء حكومة   حيدر العبادي، مشيراً إلى تسليمه خزينة الدولة باحتياط بلغ 83 ملياراً وانخفاضه إلى 40 ملياراً حالياً متابعاً أن “هيبة الدولة الآن باتت محل إشكال، وما يقلقنا هو التجاوزات والوضع الأمني السيء، والتمرد الحاصل على الدولة”.وأضاف أن “الدولة تنشغل في قتال داعش، وتنسى البصرة. ما يحدث في البصرة، وبغداد، وسامراء يشير إلى إمكانية خسارة تلك المناطق. هل نربح الموصل ونخسر البصرة، وكربلاء، والنجف؟ بالأمس، احتلوا مطار النجف وأسواقها، هذا الجانب خطيرٌ جدّاً، وإذا لم تتم معالجة الوضع فسينهار ويتدهور، وسيكون هناك فرصة للميليشيات والعصابات والخارجين عن القانون كي يتمردوا . يقولون إن الحرب قائمة، ويشترون السلاح والعتاد، لكن في الحقيقة أنا اشتريت كل السلاح، هم لم يشتروا السلاح، باستثناء العتاد والأدوات الاحتياطية. لقد اشتريت السلاح من إيران أثناء هجوم داعش، وقبله اشتريت طائرات من أمريكا، وكوريا، ودبابات من روسيا

التعليق

نتعجب كثيراً عندما نرى شخصاً مثل المخلوع المالكي الذي  شكل بوجوده أكبر مشكلة للعراق، وكان مصدراً للفشل والمصائب التي تعرض لها  البلد وساهم في إنتشار وإستشراء الإرهاب الميليشياوي ، لا ينتابه الخجل والإستحياء من مجرد الظهور والكلام”،في الفضائيات والصحف وهو يمارس الكذب في تصريحاته الكثيرة . وقد تم كشف اكاذيبة  بتقرير  صادر  عن المركز العالمي للدراسات التنموية ومقره العاصمة البريطانية لندن،   أواخر العام الماضي عن اختفاء 120 مليار دولار من فوائض موازنات العراق المالية خلال فترة تولي نوري المالكي لرئاسة الوزراء، مشيراً الى ان خلفه حيدر العبادي تسلم خزينة شبه فارغة.وأوضح التقرير الصادر أنه “خلال الفترة ما بين 2006 – 2014 حقق العراق فوائض مالية كبيرة كان يمكن أن تساهم في إعادة إعماره و تحويله إلى دولة حديثة، حيث بلغ مجموع الموازنات في تلك الفترة 700 مليار دولار ذهبت جلها إلى جيوب الفاسدين”، مضيفاً أن “العبادي تسلم من سلفه المالكي خزينة شبه فارغة لا يوجد فيها أكثر من 700 مليون دولار فقط، ما جعل العراق في وضع مالي صعب للغاية خاصة مع انخفاض أسعار النفط و تراجع الإيرادات وارتفاع تكلفة الحرب .

المالكي  لايعرف للعهد والوفاء مبدأ بل يخلف بالعهود بكل بساطة مثلما حصل مع اياد علاوي واخذ  منه رئاسة الوزراء بالخداع بعد  فوز علاوي   في  الانتخاب الاخير ،   حصدت القوائم التابعة للمالكي عددا كبيرا من الأصوات  بالتزوير كان زعيم ائتلاف دولة القانون ممسكا أبالسلطة واتهم بتسخيرها لتحقيق غاياته الانتخابية. وستكون الانتخابات العامة المقررة في 2018 تجربة المالكي الأولى في خوض الانتخابات وهو بعيد عن السلطة وربما لاتحصل فيها عملية التزوير بكثافة كما حصل سابقا بالرغم من ان هناك  من  يسير خلفه  و يصدق كلامه وتصريحاته ويرددونها  في اعلامهم الخائب  . فلم يتردّد بعض الأقطاب السياسيين في القول بصلافة وبتجاوز سافر على إرادة الشعب، بأنه نظام “وُجِد ليبقى” وأنه  أصبح أمراً واقعاً . فليس ثمة ما تتباهى به الطبقة السياسية المتنفّذة في العراق الا القول ان الحكم الان بيدهم وتحت سيطرتهم وهو باق الى الابد   فهؤلاء السياسيون الفاسدون  لا يشكلون أي  مجال  للإهتمام  من قبل الشعب ولا تشكل تصريحاتهم وآرائهم أية قيمة بالنسبة  لهم أن “هذا الشخص هو من وضع العراق على رأس قائمة أكثر دول العالم فساداً، وهو من دعم  الفاسدين واللصوص في السرقة والرشوة ، وهو من رمى العراق إلى أتون نيران الطائفية، وفي عهده تعرض المئات من العراقيين للاعتقال تحت مادة اربعة ارهاب  وأصبح الكثيرون منهم مجهولوا المصير .

كان من المفروض على هذا الشخص الذي ساهم في تخريب العراق أن ينهي  عمله السياسي ويبتعد عن الاضواء ويتوارى عن أنظار العراقيين وينزوي في بيته مع ام اسراء

   

 

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث