قتلى وجرحى بينهم بحريني في صفوف الحشد بهجوم للجهاديين

المتواجدون الأن

45 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

قتلى وجرحى بينهم بحريني في صفوف الحشد بهجوم للجهاديين

 

 

 ويعدّ الهجوم الأحدث الذي يشنّه التنظيم الجهادي على مواقع “الحشد الشعبي” الارهابي   قال مسؤولون عسكريون عراقيون إن 11 قتيلاً وجريحاً، بينهم بحريني من قوات الحشد الشعبي“ومدافعي الحرم” الإيرانية التي تنتشر منذ نحو ثلاثة أشهر في مناطق التنف وصحراء الرطبة المجاورة. ، سقطوا خلال هجوم لتنظيم “ الدولة الاسلامية ” ، غرب الأنبار، ليلة أمس استهدف نقطة حراسة قرب الحدود العراقية السورية 

وذكر ضابط بالجيش العراقي أن أربعة من أفراد “الحشد الشعبي”، قتلوا وأصيب سبعة آخرون بينهم بحريني بهجوم لتنظيم “ الدولة ”، استهدف ثكنة صغيرة يتواجدون فيها بساعة متأخرة من ليلة أمس على الشريط الحدودي العراقي السوري. وبيّن أنّ عناصر “ الدولة ” تمكّنوا من مهاجمة الموقع بقذائف صاروخية وانسحبوا إثر ذلك باتجاه بلدة البوكمال السورية، لافتاً إلى أنّ العنصر البحريني نُقل مع جرحى آخرين إلى إحدى المستشفيات القريبة بمحافظة الأنبار. من جهته، أكّد مصدر بقيادة قوات حرس الحدود العراقية مع سورية وقوع الحادث، مبيناً أنّ “عناصر ( الدولة ) انسحبوا من الموقع بعد وصول قوات الجيش العراقي للمكان بواسطة ثلاث عجلات (عربات) رباعية الدفع يستقلها أفراد   ويتواجد بضع عشرات من المقاتلين من جنسيات بحرينية وسعودية وكويتية إلى جانب تشكيلات “الحشد الشعبي”، عددٌ كبيرٌ منهم مطلوبون في بلدانهم للقضاء بتهم تتعلق بأعمال عنف وإرهاب. ويزداد ملف الحدود العراقية السورية تعقيداً حيث تفقد القوات العراقية القدرة على ضبطه، رغم دعمها من قبل “الحشد الشعبي” بسبب المساحة الواسعة والخنادق والأنفاق التي حفرها التنظيم بين الجانبين، فضلاً عن وجود مدينتي القائم العراقية والبو كمال السورية تحت سيطرة التنظيم حتى الآن. ونهاية الشهر الماضي قُتل العشرات من عناصر “حزب الله” العراقية و”النجباء”، فضلاً عن أحد عناصر “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني بهجوم اتهمت قيادة “الحشد” واشنطن بالوقوف وراءه عبر قصف قواتها وهو ما نفته واشنطن بينما تبنى تنظيم “ الدولة ” الهجوم، وقال إنه استخدم طائرات مسيرة تحمل قذائف استهدفت مواقع الحشد تلك بينما أعلنت بغداد أن الهجوم وقع داخل الأراضي السورية الحدودية وليس داخل  

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث