قائمة الأربعين مطلوبا تزرع الفوضى داخل معسكر التمرد في اليمن

المتواجدون الأن

153 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

قائمة الأربعين مطلوبا تزرع الفوضى داخل معسكر التمرد في اليمن

 

 

 تتحدث مصادر يمنية قريبة من حزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة الرئيس السابق علي عبدالله صالح، عن حالة من التململ تخترق صفوف الحزب بسبب ظهور تيار قوي داخله يضم عددا من القيادات، يدفع باتجاه القطيعة وإعلان فكّ الارتباط رسميا مع الحوثيين.

وتشرح ذات المصادر أنّ هذا التيار الذي نشأ مع سريان الخلافات داخل معسكر التمرّد وخروجها إلى العلن خلال الصائفة الماضية، ازداد قوّة وإلحاحا في الدعوة إلى الابتعاد عن الحوثيين، مع التطورات الأخيرة في الملف اليمني، والتصعيد النوعي الذي حدث مع إطلاق صاروخ مهرّب من إيران على العاصمة السعودية الرياض.

وتعرف قيادات في المؤتمر أنّ الحوثيين تجاوزوا خطّا أحمر لا يمكن للسعودية أن تسمح بتخطّيه وأن المملكة التي تقود التحالف العربي، باتت أكثر عزما من أي وقت مضى على حسم النزاع في اليمن بعد أن أصبح يمثّل تهديدا لأمن الإقليم، ومن ثمّ تدعو ذات القيادات إلى اغتنام ما تعتبره فرصة أخيرة للقفز من مركب الحوثيين قبل غرقه وتوقّف متابعون للشأن اليمني، عند القائمة التي أصدرها التحالف العربي مؤخرا بأسماء المطلوبين من كبار قادة التمرّد في اليمن مرفوقة بحوافز مالية لمن يدلي بمعلومات عنهم.

واعتبر هؤلاء أن خلوّ القائمة من أسماء أعضاء في حزب صالح ومن دائرته المقرّبة لم يكن محض صدفة بقدر ما هو عملية مدروسة تتضمّن منح فرصة أخيرة لمن يريدون النأي بأنفسهم عن جماعة الحوثي والتبرّؤ من جرائمها ضدّ اليمنيين وتحرّشها ببلدان الإقليم وستساعد القائمة، من هذه الزاوية، على الفرز النهائي بين من حزموا أمرهم على البقاء في صفّ التمرّد ومن اختاروا الابتعاد عنه. ومن هنا فإن الفائدة العملية للقائمة التي ضمّت أربعين مطلوبا هي تكريسها للشرخ والخلاف داخل معسكر التمرّد وورد في تقرير لوكالة الأناضول أنّ القائمة التي تصدرها زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، عزّزت من ريبة الجماعة تجاه حليفها صالح، في ظل فتور في علاقة الحليفين، منذ إقامتهما مهرجانات منفردة في صنعاء لاستعراض القوة، أواخر أغسطس الماضي، وخاصة بعد اتهام صالح بالتواصل مع التحالف العربي وتبني مبادرات أحادية للحل السلمي.

قادة بحزب المؤتمر يدركون أن خطا أحمر تم تجاوزه بقصف الرياض ويعرفون مدى جدية السعودية في الرد على ذلك وظهر مدى قلق الحوثيين من خلو القائمة من صالح وقادته العسكريين وأعضاء حزبه، حيث هاجمت وسائل إعلام حوثية قائد المؤتمر واعتبرته “خائنا لليمن” لأن اسمه لم يرد في ما سمته “قائمة الشرف

 وشعر الجناح الذي يتزعمه صالح في حزب المؤتمر الشعبي العام بخطورة الموقف عقب التصنيف السعودي لحلفائه الحوثيين بمفردهم، وأصدر موقفا رافضا للقائمة لكنّه بدا موقفا شكليا ويرجّح أنّ دافعه الخوف من ردّة فعل الحوثيين التي يمكن أن تكون عنيفة هذه المرّة، مع حالة العصبية المفرطة والميل إلى التصعيد الذي طبع سلوكهم في الفترة الأخيرة، بفعل تواتر خسائرهم الميدانية

وكثف التحالف العربي من غاراته الجوية على المتمردين الحوثيين في ظل أنباء عن سقوط عدد من أبرز قادتهم، جراء الضربات الجوية التي استهدفت تجمعاتهم في محافظة حجة وفي صرواح غربي العاصمة صنعاء فقدذكرت مصادر محلية أن قوات التحالف العربي قصفت أمس الثلاثاء اجتماعا لكبار القيادات الحوثية في محافظة حجة كان يتواجد فيه رئيس المجلس السياسي الأعلى (أعلى سلطة انقلابية) صالح الصماد، والمشكل من الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس السابق علي صالح.
وكشفت   ان «17 قياديا حوثيا على الأقل لقوا مصرعهم في هذه الغارات الجوية وأن صالح الصمّاد كان من بين القيادات الحوثية التي اجتمعت في منزل أحدهم في منطقة هرّان بمحافظة حجة، شمالي غرب اليمن، غير أن مصيره كان مجهولا حتى مساء أمس ولم تستبعد أن يكون من بين القتلى في هذه الغارات الجوية لقوات التحالف العربي.
وذكرت أن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية قصفت منطقة هرّان بنحو 18 غارة جوية استهدفت بعضها المنزل الذي كانت تعقد فيها القيادات الحوثية اجتماعا طارئا، من بينها صالح الصمّاد وبعض كبار القيادات الحوثية التي ذكرت أسماؤها في قائمة الحوثيين المطلوبين للسعودية ورصدت عشرات الملايين من الدولارات لمن يدلي بأي معلومات عنهم.
وأوضحت أن «هذه الغارات التي استهدفت هذه القيادات الحوثية ربما تكون أولى المؤشرات على وصول معلومات خاصة جدا لقيادة التحالف عن تحركات القيادات الحوثية من الميدان وأماكن تواجدها كاستجابة للعروض المغرية التي رصدت لها عشرات الملايين من الدولات». 
وأعلنت جماعة الحوثي أمس حالة طوارئ في محافظة حجة جراء هذه الغارات الجوية المكثفة التي استهدفت قياداتها يوم أمس وشهدت طرق وشوارع مدينة حجة انتشارا كثيفا للمسلحين الحوثيين وللمدرعات والعربات العسكرية الثقيلة.
وذكر مصدر عسكري حكومي ان غارات التحالف في منطقة هرّان استهدفت معسكرا تدريبيا للمليشيات الانقلابية في منطقة هران، بمحافظة حجة وأن القيادي الحوثي صالح الصماد كان متواجدا في الاجتماع الذي استهدفته غارات مقاتلات التحالف العربي، «حيث تم تدمير المبنى بشكل كامل ومقتل جميع من كانوا بداخله». مؤكدا ان مصير القيادي الحوثي صالح الصماد، مازال مجهولا، حتى مساء أمس الثلاثاء. 
وذكرت الخدمة الاخبارية لقناة المسيرة الناطقة باسم جماعة الحوثي ان غارات التحالف ارتكبت مجزرة بحق المدنيين في منطقة هرّان بمحافظة حجة، بواسطة 18 غارة جوية وتعرض المنازل التي استهدفت للتدمير الكامل وأسفرت الغارات عن سقوط العشرات من الضحايا من بين قتيل وجريح، حيث قالت ان عدد القتلى تجاوز 30 قتيلا بينهم 10 مسعفين بالإضافة الكثير من الجرحى.
وسارعت الأجهزة الأمنية والاستخباراتية الحوثية بالتحرك العاجل في محافظة حجة في محاولة منها لمعرفة المصدر الذي سرّب المعلومة لقوات التحالف عن وجود هذا الاجتماع الرفيع للقيادات الحوثية في هذا المكان النائي والبعيد عن الأنظار.
وقالت مصادر محلية ان جماعة الحوثي بدأت أمس فور وقوع هذه الحادثة بشن حملة اعتقالات واسعة وملاحقات لمشتبهين، تعتقد أنهم ربما يكونون وراء تسريب هذه المعلومات لقوات التحالف العربي قبل وقت كاف والذي سارعت طائراته بقصف مكان الاجتماع بشكل دقيق.
واوضحت أن ميليشيا جماعة الحوثي شنت حملة اعتقالات واسعة في محافظة حجة يوم أمس بدأتها باستهداف قيادات وعناصر حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه حليف الجماعة علي صالح بالاضافة إلى اعتقال مراسل قناة (اليمن اليوم) في حجة التي يملكها العميد أحمد علي، نجل علي صالح، وكذا مدير عام في المحافظة.

وتزامن ذلك مع تطورات متسارعة على جبهة نهم الاستراتيجية على البوابة الشرقية لصنعاء، حيث حققت القوات الموالية للشرعية تقدما مهما مع اقتراب المعارك من محيط منطقة مديد مركز مديرية نهم ويرى مراقبون أن التطورات الميدانية والسياسية التي شهدها الملف اليمني تنبئ باتخاذ التحالف العربي بقيادة السعودية لقرار الحسم العسكري ويشير هؤلاء إلى أن استهداف الحوثيين للعاصمة السعودية الرياض بصاروخ باليستي والكشف عن تورط النظام الإيراني وحزب الله بشكل مباشر في هذه العملية، كان التحول الأخطر في مسار الصراع الذي رفع الحرج عن الرياض وبقية دول التحالف وجعل ذهابها نحو إنهاء الحرب اليمنية أمرا مبررا ومشروعا وفقا للمواثيق الدولية وقال وكيل وزارة الإعلام اليمنية نجيب غلاب في تصريح لـ“العرب” إن الحسم العسكري لم يعد خيارا بالإمكان وضعه على طاولة النقاش، بل أصبح أمرا حتميا

وأشار إلى أن استعادة الدولة من أيدي الجماعة الحوثية الرافضة لكل الحلول السياسية والعاجزة عن الحكم لم يعد تحقيقها أمرا مرتهنا بالشرعية وحسب، بل أصبح مرتبطا بالأمن الإقليمي وأمن البحر الأحمر، والأهم من ذلك مواجهة التمدد الإيراني بعد أن أثبت الحوثيون أنّهم معسكر إيراني خالص ووكيل محلي للحرس الثوري وشرع التحالف العربي في اتخاذ عدد من الإجراءات التي تؤكد رغبته في تقصير أمد الانقلاب وإنهاء نفوذ الحوثيين في اليمن وأعلن عن إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية اليمنية بشكل مؤقت في إطار خطة لتضييق الخناق على إمدادات السلاح القادمة من طهران وحزب الله.

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث