لکي لايصبح العراق کبش فداء المغامرات الايرانية -:محمد المياحي

المتواجدون الأن

151 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

لکي لايصبح العراق کبش فداء المغامرات الايرانية -:محمد المياحي

 

 

 

کل التقديرات و المٶشرات تدل على أن هناك إحتمالات قوية لمواجهات أمريکية ـ إيرانية قوية على الاصعدة السياسية و الاقتصادية و العسکرية، ولاريب من ان إيران تتخذ أو بالاحرى قد إتخذت إحتياطاتها لهذه المواجهة عندما قامت بتعزيز دورها و نفوذها في العراق الى مستوى غير مسبوق خصوصا عندما نجحت في السيطرة الى حد بعيد على المعارضة السنية ـ الکردية لدورها ولاسيما بعد تجييرها الاحداث الاخيرة في الاقليم الکردي بشمال العراق لصالحها بصورة ملفتة للنظر.

ليس بالامکان تکذيب أو تفنيد تلك المعلومات التي تم نشرها مٶخرا بخصوصا قيام السلطات الايرانية و خلال التدفق الهائل للإيرانيين عبر البوابات الحدودية من أجل زيارة الاربعين، بإستغلال ذلك الامر و قيامه بإرسال قوات من الحرس الثوري و صواريخ باليستية تم نشرها في أماکن قريبة من القواعد الامريکية و الحدود السعودية و السورية، هذا الى جانب إن هناك تحوطات عبر البوابة العراقية للإلتفاف على حالات الحصار في العديد من المجالات الاقتصادية و التقنية کما فعلت خلال الاعوام السابقة و نجحت في إستغفال الامريکيين و تحقيق أهدافها.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وکما صار واضحا فقد إستغل البوابة العراقية لکسر الحصار الذي کان مفروضا عليه قبل الاتفاق النووي أو تخفيفه، کما إنه إستغل هذه البوابة في إرسال الاسلحة و الاعتدة و المواد الاخرى الى النظام السوري، حيث مارس عمليات تمويه کبيرة على الامريکيين من خلال رموزه داخل الحکومة العراقية، وبطبيعة الحال فإنه وبعد أن خلت الاجواء الى أبعد حد لهذا النظام و عدم وجود أية معارضة نوعية ضده داخل العراق، فمن المحتمل جدا أن يقوم بأکبر الاستعدادات و التحوطات للمواجهة ضد الامريکيين، ذلك إنه وفي ظل الظروف و الاوضاع الحالية في داخل إيران حية ترتفع حدة الاحتجاجات الشعبية التي وصلت الى حد الاشتباکات العنيفة مع القوات الامنية و طردها من ساحات و شوارع الاحتجاجات، کما إن هناك حراکا شعبيا داخليا متصاعدا يطالب بفتح ملف مجزرة إعدام أکثر من 30 ألف سجين سياسي إيراني في صيف 1988، وإن حدوث مواجهات في ظل هکذا أوضاع لن تکون في صالح طهران کما يرجح معظم القادة و المسٶولين الايرانيين الذين يفضلون دائما نقل مواجهاتهم و حروبهم بالوکالة الى خارج حدودهم لکي يأمنوا من آثارها و تداعياتها على الداخل الايراني، وهنا، فإن من حق الشعب العراقي أيضا أن يعمل على عدم حدوث هذه المواجهة على الاراضي العراقية و دفعه لثمن حماقات و مغامرات و مخططات النظام الايراني التي ليس لها أول ولاآخر

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث