الاحتفال بالمولد النبوي دون خرافات - معمر حبار

المتواجدون الأن

113 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الاحتفال بالمولد النبوي دون خرافات - معمر حبار

 

الأحد 14 ربيع الأول 1439 الموافق لـ 03 ديسمبر 2017

كما أستنكر على الذين يبالغون في سيرة سادتنا آل البيت رضوان الله عليهم رضوان الله عليهم جميعا حتّى منحوهم العصمة وجعلوهم فوق الأنبياء والرسل، وأظلّ في نفس الوقت أستنكر الاعتماد على الخرافات في قراءة سيرة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنّنا نحتفل بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن علم وفقه ودراية وثبات ويقين وقراءة متعدّدة كثيرة ومتنوعة لكن لا نقبل أبدا أن تلطّخ سيرة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخرافات ولو كان الداعي إلينا من محبي سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم والفرحين به، ومنها:

 

أسمع صباح اليوم لإذاعة غليزان وبمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف يتحدّث عبرها أستاذ بليغ فصيح يحسن الإلقاء لكنّه قال: إنّ سادتنا الصحابة رضوان الله عليهم كانوا ينصتون إليه وكأنّ على رؤوسهم الطير، ثم أضاف قائلا: والطير تبقى  ساكنة في مكانها لاتتحرّك من شدّة حبّها لسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. أقول: ومثل هذا الكلام مبالغ فيه فالقصة جاءت بلسان التشبيه أي سادتنا الصحابة رضوان الله عليهم من شدّة التركيز وحبّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يلزمون أماكنهم ولا يتحركون إلاّ للضرورة القصوى حتّى أنّه لو وقف الطير على رؤوسهم لما طار من شدّة ثبات الصحابي في مكانه وانعدام الحركة، إذن ثبات الطير لا علاقة له بحبّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

وخلال هذا الأسبوع أسمع لخطيب يلقي درسا حول حياة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومما جاء فيه: أنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم رعى الغنم كما رعى من قبله الأنبياء الغنم، ثم راح يعدّد فضائل رعي الغنم وعلى أنّها أفضل المهن والوظائف وهي وظيفة شريفة عظيمة لأنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم رعى الغنم، وأنّها تساعد صاحبها على رعي البشرية والمجتمع، ومن لم يقم بوظيفة رعي الغنم لايمكن بحال أن يجيد الحكم وحسن التسيير. وعليه نرد: سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم رعى الغنم كما رعى أطفال وشباب العرب ومكة والعالم يومها، ورعي الغنم كانت يومها من الوظائف العادية جدا حيث يعرف الغني بعدد رؤوس الأغنام والفقير يرعى الغنم في انتظار أن يستقل بغنم أو يختار وظيفة أخرى يراها أكثر دخلا وأضمن لمستقبله وأحسن لأهله وأبنائه، ومع تغيّر الزمن تغيّرت نظرة المجتمع لرعي الغنم، ورعي الغنم لا علاقة له بالنبوة والرسالة وفضلها كفضل أيّة مهنة ووظيفة أخرى ليست أحسن منهم ولا أقلّ منهم، والمجتمع يقوم على مجموعة من الوظائف يكمّل بعضها بعضا ومن اقتصر على وظيفة وأهمل الوظائف الأخرى فقد خاب وخسر، وما يجب التركيز عليه في هذا المقام هو أن سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم رعى الغنم تعبيرا عن الاعتماد على النّفس وأنّ اليد العليا خير من اليد السفلى، ولأن يرعى المرء الغنم ويكد في كسب قوته خير من أن يمد يديه أعطاه هذا ومنعه ذاك.

 

قراءة وتعليم السيرة النبوية من أعظم الأعمال التي ترفع المرء ومن علامات حبّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته وأمهات المؤمنين رحمة الله عليهم ورضوان الله عليهم جميعا لكن دون إقحام الخرافة فإنّ ذلك يسئ للحب والفرح ولا يليق بمقام السّيرة النبوية العطرة.

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث