الحوثيون يخوضون معركة حياة أو موت

المتواجدون الأن

67 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الحوثيون يخوضون معركة حياة أو موت

 

 بات انهيار سيطرة الحوثيين على صنعاء مسألة وقت بعد أن تغيرت المعادلة وأصبح حزب المؤتمر الشعبي العام، بقيادة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، يقود تحالفا يضم “قبائل الطوق” حول صنعاء وقوات الحرس الجمهوري، ويبحث عن إعادة العلاقات مع دول التحالف العربي بقيادة السعودية.

ويعكس الرد الإيجابي من قبل التحالف العربي استعدادا لتوفير مظلة جوية لتحركات صالح وحلفائه على الأرض، فيما يشبه “كمينا” نهائيا لتطويق الحوثيين ودفعهم للتقهقر إلى محافظة صعدة شمالا، تمهيدا لفرض حل سياسي بشروط التحالف العربي وبذلك تتشكل مكونات المشهد الجديد في العاصمة اليمنية من قوات صالح والقبائل المسيطرة على الأرض، وطائرات التحالف المتحكمة في السماء.

وقال صالح، في تصريحات صحافية الأحد، إن “الحوثيين سبب رئيسي من أسباب ما يعانيه اليمن من الخارج ومن الداخل، وشدد على “فتح صفحة جديدة مع دول الجوار والمتحالفين معها”، ومتعهدا بـ”الدخول في تفاوض مباشر عبر سلطة شرعية ممثلة بمجلس النواب، والقضاء على الميليشيات من أي أطراف كانت حوثية أم غيرها، ثم العمل على مرحلة انتقالية وأضاف “فضاؤنا كيمنيين الطبيعي هو الفضاء الخليجي، ومهما حصلت تباينات مع دول الخليج فلا بد من الاتفاق والتعاونوفي وقت اعتقد الحوثيون “أنصار الله” فيه أن رسالة زعيمهم عبدالملك الحوثي، ورسالة أخرى وجهها صالح الصماد، رئيس المجلس السياسي الأعلى، التي يدعو فيها إلى الحوار مع صالح وأنصاره ستسمح لهم بالتقاط أنفاسهم، ساد الغموض الوضع العسكري في صنعاء ورغم أن رسالة الصمّاد صيغت بلهجة تهديدية، إلّا أن عبارة “وأد الفتنة” التي وردت فيها تشير إلى رغبة في التهدئة والتوصّل إلى هدنة تمكن أنصار الله من إعادة تنظيم صفوفهم ومتابعة حملاتهم العسكرية التي تستهدف اعتقال صالح ومحاكمته في قضايا مرتبطة بالحروب التي تواجه الحوثيون فيها معه بين العامين 2004 و2010.

وأكّدت مصادر سياسية قريبة من الرئيس اليمني السابق أنّه ليس من الوارد التوصّل إلى هدنة من أيّ نوع مع الحوثيين. على العكس من ذلك، يعتبر الرئيس السابق أن المعركة التي يخوضها حاليا معركة “حياة أو موت” بالنسبة إليه وإلى أفراد عائلته ومساعديه وترافقت رسالة الصمّاد، وهو من كبار القياديين الحوثيين، مع هجوم مضاد شنته الميليشيا بهدف استعادة بعض المواقع التي خسرتها في العاصمة ليل الجمعة السبت لمصلحة القوات الموالية لصالح ورجال قبائل انضموا إليه أخيرا بعد تدفقهم على صنعاء من المناطق المحيطة بها وقدّرت مصادر محايدة عدد رجال القبائل الذين انضموا إلى المقاتلين الموالين لصالح بعدّة آلاف ينتمون إلى مناطق تتحكم بمداخل العاصمة. وقالت هذه المصادر إنّ انضمام هؤلاء إلى صالح فاجأ الحوثيين الذين استثمروا طوال سنوات طويلة في هذه القبائل السبع المحيطة بأمانة العاصمة، المعروفة بـ”قبائل الطوق”، نظرا لتحكّمها بمداخل صنعاء.

وأوضحت المصادر ذاتها أنّ الحوثيين فاجأوا بدورهم علي عبدالله صالح بوجود قوات لهم في مناطق كانت خارج سيطرتهم في الماضي، من بينها جنوب صنعاء. وأكدت استعادة أنصار الله مواقع عدّة كانوا خسروها، كما أكدت أيضا تركيزهم على منازل كبار القياديين من أنصار علي عبدالله صالح بهدف بث الخوف في صفوفهم وذكرت تقارير لاحقة أن الحوثيين سيطروا على مبنى قناة “اليمن اليوم” التابعة لصالح، ومازالوا يبثون بيانات ضده منها. كما اعتقل الحوثيون، الأحد، زعيما قبليا كبيرا مواليا لصالح في محافظة عمران وهدموا منزله ودفعت ميليشيا الحوثيين تعزيزات إلى أحياء الخمسين الجنوبي والستين الغربي وشارع الجزائر في صنعاء، وقصفت الحي السياسي بالمدفعية الثقيلة من التلال الغربية لصنعاء ولم تستبعد المصادر المحايدة أن تطول معركة صنعاء في حال لم تحسم في الساعات الـ48 المقبلة، ذلك أنّ الحوثيين يمتلكون مخازن أسلحة كثيرة، فضلا عن قدرتهم على إرسال تعزيزات إلى صنعاء في ضوء سيطرتهم على بعض المداخل المؤدية إليها من محافظتي صعدة وعمران.

 ويقول مراقبون إن دور التحالف العربي اليوم بات أكثر أهمية من أي وقت مضى، إذ يمثل انقلاب صالح على الحوثيين ثمرة أسابيع من التواصل بين مسؤولين في التحالف وصالح، عبر رسائل غير مباشرة بعث بها لتأكيد استعداده لإنهاء تحالفه مع الحوثيين، مقابل فتح صفحة جديدة مع محيطه الخليجي.

ويرى دبلوماسيون عرب في “انقلاب” صالح على الانقلاب الحوثي فرصة سانحة للقضاء على “أي دور عسكري” للحوثيين في المشهد اليمني لعقود قادمة. وقال الدبلوماسيون لـ”العرب” إن عدم استغلال هذه الفرصة قد “يجعل صالح وحده في مواجهة إيران في اليمن، وهو ما يهدد بتحول البلد إلى لبنان آخر، لكن هذه المرة سيكون على حدود السعودية”.

ومن المبكر القول إن كان التحالف العربي سيعلن عن تطوير مساندته لقوات صالح بما يتجاوز الدعم الجوي، وترجيح أن يترك هذا الأمر إلى القبائل المحيطة بصنعاء وقوات الجيش الوطني المساندة للشرعية والمدربة حديثا، والتي تتواجد بعض طلائعها في منطقة “نهم” على بعد كيلومترات من مطار صنعاء.

لعبت قناة الجزيرة القطرية دورا محوريا لخلق صورة مغايرة للواقع في صراع يمني ملتبس بين الرئيس السابق علي عبدالله صالح والحوثيين، إذ ركزت القناة على خلق قصص إخبارية لا علاقة لها بما يحدث، وضغطت من أجل تحويلها إلى حقيقة بهدف ضرب تقارب وليد بين صالح والتحالف العربي وزعمت الجزيرة أن حزب “المؤتمر الشعبي العام” قد نشر بيانا طلب فيه تدخل حزب الله الشيعي اللبناني وإيران من أجل الوساطة مع ميليشيا الحوثيين. لكن قياديا في الحزب قال لاحقا لقناة “العربية” المملوكة لسعوديين إن الحوثيين قاموا باختراق الموقع ونشر خبر كاذب كما نشرت قناة “اليمن اليوم” المقربة من صالح البيان. وقال مسؤولون في القناة إن ميليشيات الحوثي قامت باختطاف أعضاء هيئة التحرير في القناة ومارست ضغوطا عليهم لنشر البيان المغلوط ورغم النفي، تعمدت الجزيرة التعامل مع البيان وكأنه حقيقة واقعة، وقامت باستضافة قيادات في ميليشيا الحوثي ومحللين موالين لها للتعليق على الخبر، في محاولة لإظهار تراجع قوات صالح ميدانيا، ولخلق هوة تمنع أي تفاهمات مستقبلية بين التحالف العربي وقيادات المؤتمر الشعبي العام استعدادا لتسوية سياسية تتضمن وضعا جديدا للحوثيين في المشهد اليمنيأجبرت مواجهات تجددت في العاصمة اليمنية صنعاء، الأحد، المدارس والمحال التجارية على إغلاق أبوابها، بينما يشير سكان إلى أن التحالف الذي استمر ثلاثة أعوام بين قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح والحوثيين ينهار ليتحول إلى "حرب شوارع وتدور اشتباكات في صنعاء منذ الأربعاء، وسط مخاوف من ظهور جبهة جديدة في الحرب التي حصدت آلاف الأرواح وتسببت بأزمة إنسانية. وفيما أعلن صالح استعداده لفتح "صفحة جديدة" مع التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، اتهمه زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي بـ"الخيانة وأفاد شهود عيان، الأحد، أن القوات الموالية للرئيس السابق الذي حافظ على نفوذه رغم تسليمه السلطة منذ العام 2012، قطعت عددا من الطرقات وسط صنعاء وانتشرت بكثافة استعدادا لهجوم محتمل من الحوثيين. وحاول أنصار الرئيس السابق مجددا السيطرة على حي الجراف، معقل الحوثيين المدعومين من إيران، فيما عزز المتمردون مواقعهم باستخدام عشرات المركبات التي ثُبتت عليها رشاشات

وأفاد سكان عدة أحياء أنهم تحصنوا في منازلهم لتفادي القناصة والقصف في وقت اندلعت اشتباكات في محيط الوزارات الرئيسية حيث كان الجانبان يتعاونان قبل أيام فقط وعلقت وزارة التعليم الدراسة يوم الأحد خوفا على الطلبة والمدرسين وذكر شهود عيان أن بعض الجثث التي خلفتها مواجهات الأيام القليلة الماضية لا تزال ملقاة في شوارع العاصمة 
وأما محمد عبدالله، وهو موظف في القطاع الخاص، فقال إن المسلحين قطعوا الشارع الذي يسكن فيه مؤكدا أنه بقي في المنزل لتفادي المرور على نقاط التفتيش ووفقا لناشط محلي يعمل مع منظمة الهجرة الدولية "تتحول صنعاء إلى مدينة أشباح. هناك حرب شوارع والناس يختبئون في منازلهم". وحذر من أنه "في حال استمرت المواجهة، فستعزل العديد من العائلات" حيث ستعلق في منازلها.
ويوم السبت، توجه صالح إلى التحالف الذي تقوده السعودية والذي تدخل عسكريا ضد القوات الموالية له والحوثيين، بالقول "أدعو الأشقاء في دول الجوار والمتحالفين أن يوقفوا عدوانهم، وأن يرفعوا الحصار، وأن يفتحوا المطارات  وأثارت تصريحات صالح حفيظة الحوثيين ووصف عبد الملك الحوثي في خطاب مساء السبت موقف صالح بأنه "خيانة كبيرة للوطن" واعتبره "انقلابا وأما التحالف، فرحب بتصريحات صالح معتبرا أن موقفه سيخلص اليمن "من شرور الميليشيات الطائفية الإرهابية   التابعة لإيران"، في إشارة إلى الحوثيين وحيا وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الذي تلعب بلاده دورا بارزا في التحالف، "انتفاضة صنعاء" التي قال إنها ستعيد "شعب اليمن إلى محيطه العربي الطبيعي ميدانيا، شن التحالف غارات، فجر الأحد، استهدفت مواقع للحوثيين في التلال الواقعة في جنوب صنعاء فيما لم يتضح إن كانت العمليات تهدف إلى دعم قوات صالح

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث