زعيم الميليشيات الحوثية يحقق خيال جورج أورويل

المتواجدون الأن

156 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

زعيم الميليشيات الحوثية يحقق خيال جورج أورويل

 
في أجواء شبيهة بتلك التي أبدعها جورج أورويل في رائعته الروائية "1984"، حيث القمع والتسلط وشاشات المراقبة والخداع الذي يمارسه نظام "الأخ الأكبر" بشخصيته الخفية المقدسة من قبل أعضاء الحزب الحاكم، قرر زعيم الميليشيا الحوثية عبد الملك الحوثي، حديثا، الظهور أسبوعياً على شاشات عرض تلفزيونية لمراقبة أداء أتباعه.
وبحسب ما كشفته لـ«الشرق الأوسط» مصادر مطلعة في صنعاء، أمر زعيم الميليشيا عبد الملك الحوثي بنصب شاشات عرض كبيرة في كل الوزارات والمصالح الحكومية التي يسيطر عليها أتباعه، في مسعى يمكنه من ممارسة دور الرقيب أو"الأخ الأكبروفقا لمصطلح جورج أورويل.
البداية كان مسرحها، أول من أمس، قاعة اجتماعات كبيرة في مبنى أمانة العاصمة صنعاء، إذ حشد إليها القيادي الحوثي حمود عباد المعين أخيرا من قبل الجماعة أمينا للعاصمة، كبار موظفيه وأعوانه لمشاهدة الزعيم الخفي صوتا وصورة، ليمنحهم توجيهاته وتعليماته ويتفرس في ملامحهم عله يكتشف خائنا أو مبغضا لأمره كما كانت تفعل شاشات جورج أورويل.
خطب الحوثي عبر شاشة "أورويل" وأزبد وأرعد، وحذر من التقاعس والتهاون والخيانات، ونصح المواطنين - بحسب مصادر حضرت الاجتماع – بأن يصبروا ويرابطوا وأن يواظبوا على قراءة "الملازم الخمينية" التي ألفها شقيقه حسين الحوثي، وذلك من أجل أن تحل مشكلاتهم.
لم يكن الظهور عبر الشاشة هو الأول للحوثي، إذ درج على مخاطبة حشود أنصاره عبر الطريقة ذاتها، لكنه الظهور الأول له، بمناسبة تدشين "فعاليات اليوم الثقافي"، وهو اليوم الذي قرر"الأخ الحوثي الأكبر" أن يقام أسبوعيا في كل المصالح والوزارات التي تسيطر عليها جماعته.
ويسعى الحوثي- بحسب مراقبين- عبر هذا اليوم إلى تثقيف الموظفين مع الجماعة بأفكار الميليشيا الطائفية وأوهامها السلالية، وهي تجربة كانت محصورة صوتيا على عناصر الميليشيا عبر خضوعهم أسبوعيا لمحاضرة مسجلة لزعيمهم يتم توزيعها في أقراص مدمجة

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث