هل سنشهد «هلالا أمريكيا» يقطع طريق طهران ـ بيروت؟ - منهل باريش:

المتواجدون الأن

552 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

هل سنشهد «هلالا أمريكيا» يقطع طريق طهران ـ بيروت؟ - منهل باريش:

 

عاد التوتر إلى منطقة شرق سوريا، بعد قصف طيران التحالف الدولي ضد «داعش»، الذي تقوده أمريكا، لرتل ميليشيات إيرانية في منطقة العليانية، بعد محاولة تقدمه باتجاه القاعدة الأمريكية في معبر التنف الحدودي. ورغم أن الرتل لم يتجاوز الحدود الإدارية لمنطقة الـ» 55» كم، إلا أن «عمليات التحالف فضلت قصفه» حسب مصدر عسكري في منطقة التنف، فضل عدم ذكر اسمه.
وأضاف: «استهدف طيران التحالف أرتالا ومواقع تابعة للنظام والميليشيات الإيرانية عدة مرات خلال الأشهر الأخيرة، لكن فضّل دائماً الامتناع عن إعلان خبر القصف لعدم توتير الأجواء مع روسيا».
في دير الزور وريف حمص الشرقي تطور الوضع في قلب البادية السورية حيث استعاد تنظيم «الدولة الإسلامية» السيطرة على عدة مواقع استراتيجية أهمها المحطة الثانية «
T2» وبلدة حميمية القريبة من السخنة وتدمر، ونشطت خلايا التنظيم بشكل ملحوظ في منطقة العليانية وشرقها، وتمددت رقعته إلى التخوم الجنوبية لمدينة الميادين.

البادية منطقة نفوذ روسي

في ربيع 2017 عندما سيطرت فصائل الجيش الحر على مناطق في القلمون الشرقي والبادية وطردت تنظيم «الدولة» منها لم تبد غرفة «الموك» أي ترحيب، واعتبرت منطقة البادية تحت تصرف وإشراف البنتاغون، الذي بدوره لم يسمح لجيش «مغاوير الثورة» (يتلقى الدعم من برنامج التدريب في البنتاغون ويقوده المقدم مهند الطلاع) بالمشاركة إلى جانب «جيش أسود الشرقية» و«تجمع أحمد العبدو» و«لواء شهداء القريتين». وأصبحت الفصائل على مسافة قريبة من كسر الحصار عن القلمون الشرقي وجيرود. لكن التحرك السريع لقوات النظام، وزج إيران بآلاف من مقاتلي الميليشيات بعد سحبهم من حلب إثر توقيع اتفاق استانة لوقف الأعمال القتالية وعدم الرغبة الأمريكية في استفزاز الروس في تلك المنطقة، منع فصائل الجيش الحر من كسر الحصار وأدى إلى انحسار سيطرتها تدريجيا لتنكفئ إلى منطقة الـ»55» وتسلم سلاحها الثقيل إلى واشنطن حسب الاتفاق الروسي الأمريكي الخاص بالمنطقة.
التصريحات الروسية والاعتراض على وجود قاعدة التنف، لم يغير في مجريات الأمور حتى اللحظة، على اعتبار أن إيران هي من يبسط نفوذها في البادية السورية لإبقاء الحدود العراقية ـ السورية تحت سيطرتها وتأمين الطريق البري الممتد من طهران إلى بيروت على ساحل البحر المتوسط.
محاولات إيران المتكررة في التقدم إلى منطقة التنف الإدارية لاقت رد فعل عنيفا من قبل أمريكا، أسفر عن مقتل المئات من عناصر الميليشيات الإيرانية، كان آخرها قبل نحو أسبوع في منطقة العليانية المحاذية لمنطقة الـ»55» من الجهة الغربية.

فرضيات الاشتباك شرق سوريا

الحرب الدبلوماسية الروسية بقيت في خانة الضغط على واشنطن وحلفائها في شرق سوريا، واختبارات التغيير الجزئي بين منطقتي شرق الفرات (تحت النفوذ الأمريكي) وغربه (تحت النفوذ الروسي)، كانت بشكل رئيسي عبر ميليشيات عشائرية محلية وميليشيا «فاطميون» الإيرانية وميليشيا «فاغنر» التي تتكون من مقاتلين مرتزقة روس يمولها رجل الأعمال الروسي يفغيني بريغوزين ويشرف عليها المقدم المتقاعد ديمتري أوتكين، واللذين وضعتهما واشنطن على لوائح العقوبات بسبب نشاطهما العسكري في أوكرانيا. في غضون ذلك تجنب النظام السوري وإيران زج أي من مقاتلي جيش النظام أو «حزب الله» اللبناني بشكل نهائي، في توقع لردة فعل عنيفة من أمريكا، وهو ما حصل بالفعل ليلة 7-8 شباط/فبراير الماضي عند محاولة التقدم شرق الفرات إلى حقل خشام النفطي والطابية. اذ قصف الطيران الأمريكي المهاجمين وسقط عشرات القتلى من الميليشيات العشائرية و«فاطميون»، فيما لم يعرف العدد الحقيقي لقتلى المرتزقة الروس.
احتواء إيران في سوريا سيكون الدافع الأساسي لأي تغيير محتمل في خرائط السيطرة من الجانب الأمريكي، ولعل الوصل بين منطقة التنف ومناطق النفوذ الأمريكي شرق نهر الفرات، هو الأكثر ترجيحا مع الحشودات والتمركزات الجديدة لقوات سوريا الديمقراطية، إضافة إلى محاولة تأسيس مجلس عسكري يتبع لبعض أفخاذ قبيلة العقيدات شرق سوريا، والذي بدأت تتوضح ملامحه على الأرض بدعم من بعض مشايخ آل الهفل (الزعماء التقليديين لقبيلة العقيدات) باسم مجلس «شيوخ المشايخ». إضافة إلى هذا، تتواتر أنباء عن تحضير أمريكي واستقدام تعزيزات جديدة إلى قاعدة التنف.
تمدد تنظيم «الدولة» وسيطرته على مساحات لا بأس بها في جنوب الميادين، وخصوصا محطة الضخ النفطية –
T2 والتي ترتبط بها كل أنابيب الحقول في شرق سوريا، سيجعل خطوة التحرك الأمريكي إليها تطوراً يؤخذ في الحسبان. فالسيطرة عليها انطلاقاً من منطقة الـ»55» تعني قطع طريق طهران الاستراتيجي بين العراق وسوريا. إلا أن مخاطر هذه العملية تكمن في أنها ستعزل مناطق شرق الميادين وصولا إلى البوكمال، التي تسيطر عليها قوات النظام والميليشيات الإيرانية.
من جهتها، أغمضت روسيا الأعين عن التوسع الصغير في عمق البادية في حميمية والمحطة الثانية-
T2، فموسكو ما زالت بحاجة إلى اسم « دولة الاسلام » و«جبهة النصرة» لتبرير عملياتها العسكرية على كامل المناطق السورية. وهو واقع الحال في الغوطة الشرقية، حيث تشن موسكو هجومها بذريعة محاربة «جبهة النصرة» التي لم يبق منها إلا بضعة أفراد بعد حرب «جيش الإسلام» عليها وتفكيكها وإلزام مقاتليها بيوتهم من قبل «فيلق الرحمن».
إلا أن ترك التنظيم يوسع رقعة سيطرته إلى الحدود العراقية قد يغير المعادلة بشكل كبير، ليس لصالح التنظيم  وإنما لصالح واشنطن هذه المرة. فتقدمه شرقاً سيحفز التحالف الدولي على التقدم شمالا، والسيطرة على الحدود العراقية ـ السورية وصولا إلى مشارف البوكمال، والتحكم بحركة معبر القائم الحدودي.
المحطة الثانية ستكون بداية صراع جديد في المنطقة الشرقية، فواشنطن التي تركت منطقة غرب النهر تحت النفوذ الروسي بهدف محاربة الإرهاب، لن تسمح لروسيا بترك تنظيم «الدولة الإسلامية» يعود وينتعش بالقرب من قاعدة التنف أو مناطق سيطرتها شمال الفرات. وتمدده مجددا سيعطي دفعا كبيرا لواشنطن لبدء معركة   يكون الهدف البعيد منها تطويق الوجود الإيراني بـ«هلال أمريكي»، يبدأ شرق جرابلس وينتهي في مخيم الركبا على الحدود الأردنية السورية، فيقطع الطريق البرية بين طهران وبيروت بشكل نهائي

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث