لكل مَنْ يعتز بإيران فلينظر ماذا تُصدر إيران للعراق ؟ - محمد العراقي

المتواجدون الأن

90 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

لكل مَنْ يعتز بإيران فلينظر ماذا تُصدر إيران للعراق ؟ - محمد العراقي

كثيراً ما نسمع ومن على شاشات التلفاز التصريحات الإعلامية التي تكشف حقيقة تبعية ، و حجم ولاء ساسة العراق للعمائم نظام الملالي ، و شيطان ولاية الفقيه المتلطخة أياديهم بدماء الشعب الإيراني و أغلب شعوب المنطقة ، هذه القيادات الإرهابية التي أظهرت إيران دولة داعمة للإرهاب و المليشيات الإجرامية في مختلف بلدان الشرق الأوسط الضحية الأبرز لتلك السياسة الدكتاتورية ، و كأنها كانت إرثها القديم ، و الآن تريد استرجاع ذلك الإرث القديم نظرية فاشلة و ضرب من الوهم ، و الخيال إنما هي زعزعت أمنها ، و استعباد شعوبها ، و نهب خيراتها ، و لسد العجز المالي ، وما نتج عنه من الخسائر الفادحة التي تلقتها تلك الحكومة الفاسدة جراء التخبط في سياستها الداخلية ، و الخارجية ، وهذا ما جعلها تواجه العزلة الدولية ، و ترضخ لكل مقررات دول الاستكبار العالمي رغم أنوف سياسيها الفاسدين ، و اليوم يأتي ، و بكل بجاحة ، و عين صلفة محترفي السياسة ، و قراصنة جرائم السرقات المالية في العراق من أمثال عباس البياتي ، و يعلنون بأنهم يعتزون بتبعيتهم لإيران ، و أنهم يعتاشون على فضلات موائدها النتنة التي فاحت منها روائح جثث الأبرياء ، و غاصت كؤوسها بدماء الفقراء الذين سقطوا جراء غطرسة ، و عنجهية هؤلاء قادة الشر ، و الإرهاب ، و يا للعجب يفتخرون ، و يعتزون بأسيادهم الفرس العجم هذا الاعتزاز على مصلحة الشعب العراقي و من أجل تلميع صورة نظام الملالي أمام الرأي العربي ، و العالمي من أجل حفنة تومانات الملالي الفاسدة ؟ طبقاً القرعة تتباهى بشعر أختها فماذا قدمت إيران للعراق حتى يعتز بها عباس البياتي ، و قادة المليشيات الإرهابية ؟ قولوا لنا علنا نعرف ما هو فَضْلُ إيران على العراق ؟ ألا يكفيكم سرقتها للميزانيات الانفجارية التي هربها لهم نوري المالكي بالطائرات بينما الشعب بأمس الحاجة إليها في مواجهة البطالة ، و الركود الاقتصادي اللذان يعصفانِ بالعراق ، ألا يكفيكم ما تفعله إيران وفي أكثر من محاولة يائسة كشفت عنها قواتنا الأمنية البطلة المرابطة في المنافذ الحدودية مع جار الشر ، وكذلك رجال جهاز مكافحة المخدرات الأشاوس ، ففي الآونة الأخيرة تم الكشف عن عدة محاولات فاشلة لتهريب المخدرات للعراق ، وبأساليب مختلفة قذرة شيطانية منها شحنة البصل الذي يحتوي بداخله على حبوب المخدرات ، و كذلك الإيراني التابع للحرس الثوري الذي القي القبض عليه وهو متلبس بالجرم المشهود في أحد مطارات العراق وبحوزته 8 كيلوات من المخدرات الذي تم الإفراج عنه بتدخل مباشر من قبل السيستاني ، وتم إغلاق القضية برمتها ، و أيضاً المعمل الإيراني في البصرة الخاص بإنتاج مادة الكريستال المخدرة بإشراف ، و إدارة إيرانية بحتة ، وأيضاً ما تم ضبطه من مخدرات مع جواد لؤي الياسري نجل محافظ النجف ، و أحد أبرز معتمدي السيستاني و التي كُشِفَ فيها عن تورط إيران ، و وقوفها خلف هذه الخرق السيادي للعراق المخل بكل القوانين و الأعراف الدولية فيا عباس البياتي هل هذا ما يدعوكم إلى الاعتزاز بإيران ؟ تُصدِّرُ المخدرات و انتم تعتزون بعمائمها الفاسدة و شيطان ولاية الفقيه ما لكم يا ساسة العراق الفاسدين كيف تحكمون !؟

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث