عمار يشتري الذمم بمباركة السيستاني - صلاح العبيدي

المتواجدون الأن

171 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

عمار يشتري الذمم بمباركة السيستاني - صلاح العبيدي

 

 إن ما يحصل من أمور في بلادنا من ساسة الفساد والافساد ومن نسب نفسه الى الدين مستغلا الأسم والعنوان الذي يحمله من عائلة او حوزة او مذهب او وقف شيعي او سني ينتمي اليه او يتزعمه وهذا هو واقع العراق الأليم . فبعد أن رحل ذلك الحاكم الدكتاتور وتأمل الناس بأنهم مقبلون على حياة أكثر رفاهية وانفتاح على العالم وانهم سوف يعيشوا الحرية والكرامة التي كانوا يطمحون إليها وخاصة بعد ان رفع الساسة ومن دعمهم من المرجعيات ورجال الدين من كل الطوائف شعارات الأمل والخير لكن ماذا حصل ؟ النهب والسرقات و الظلم الحروب الطائفية والقبلية وهاجر وتهجروا إلى بلاد الشرق والغرب طلبا للأمن والأمان والعيش الكريم حتى وصل بهم الأمر أن يلتحقوا بغير ديانات . بل الامر اكثر من ذلك بأنهم أصبحوا ملحدين ويلتحقون بالالحاد بسبب هؤلاء ومن هذه النماذج على سبيل الماثل عمار الحكيم بن عبد العزيز الذي كان يتزعم التيارات الشيعية قبل أن يهلك والده بمرض عضال وعمار اليوم يعد من أكبر قادة المافيات في العراق وكيف هيمن هو واتباعه على العديد من الأراضي والشركات والعقارات الكبيرة والقصور الرئاسية وشركات الاتصالات وغيرها وتزعمه لتيار انتهازي يستغل الناس وفقرهم وحاجتهم وكيف يستهزئ بكرامة الناس ويستخفهم بسبب تمكنه من زعماء متملقين من شيوخ عشائر منحطين اخلاقيا وبعض الشخصيات الضعيفة حيث قام الاخير بان يقوم بتوزيع كل شخص حضر مؤتمر تيار الحكمة مبلغ خمسة وعشرون الف دينار فإلى أي مدى وصل الانحطاط بالناس وأن يبيعوا أنفسهم مقابل مبلغ زهيد وتشترى كرامتهم بهذا المبلغ البسيط كل ذلك ونرى ان المرجعيات ساكته لا تحرك ساكت لا تردع المفدسن لا يدر منها أي موقف صلب وواضح وإرشاد الناس من عدم انتخابهم …………

 

توزيع مبلغ ٢٥ الف لمن حضر مؤتمر تيارالحكمة

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث