أكبر طائرة في العالم

المتواجدون الأن

27 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

أكبر طائرة في العالم

طت قبل ظهر اليوم في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، للمرة الأولى، طائرة الامارات ايرباص 380A، بالتعاون مع الهيئات المسؤولة، لدراسة مدى استيعاب المطار وجهوزيته لاستقبال هذه الطائرة العملاقة في المستقبل.

وكان في استقبال الطائرة وضيوفها على أرض المطار وزير السياحة اواديس كيدانيان ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، النائب علي بزي ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ممثلا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري، سفير الامارات حمد بن سعيد الشامسي، القائم بأعمال السفارة السعودية وليد بخاري، المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين، مدير المطارات ابراهيم ابو علاوي، رئيس مطار رفيق الحريري الدولي المهندس فادي الحسن، رئيس جهاز أمن المطار العميد جورج ضومط، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان صعب، رئيس دائرة أمن المطار العميد فادي خواجا، نائب رئيس المطار يوسف طنوس، مسؤولون وأعضاء في هيئة الطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي، مدير محطة مكتب طيران الامارات في المطار نبيل يزبك، اضافة الى ممثلين عن الاجهزة الامنية والادارية والفنية في المطار.

وقد وصل على متن طائرة ايرباص 380A مستشار رئيس الجمهورية لشؤون التعاون الدولي الوزير السابق الياس بو صعب، ونائب رئيس اول طيران الامارات لدائرة الاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية بطرس بطرس، واعضاء من هيئة الطيران المدني الاماراتي ووفد اعلامي.

ورشت الطائرة لدى وصولها الى المطار بالماء، كما هو الحال لدى استقبال طائرة جديدة على أرض المطار.

وقال الوزير كيدانيان، عند وصول الطائرة:" انه يمثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في هذا الحدث المهم نظرا لاهتمام فخامته بقطاع السياحة وخاصة من دولة الإمارات العربية المتحدة، على أمل أن يستقبل لبنان السائحين من الإمارات العربية المتحدة بشكل دائم".

فنيانوس

استهل الاحتفال بالنشيدين الوطنيين اللبناني والاماراتي، ثم عرض فيلم قصير عن طيران الامارات، وكانت كلمة لوزير الاشغال العامة والنقل ممثلا الحريري، وقال: "مرة أخرى نحن هنا في مطار بيروت، حيث البوصلة لوزارة الأشغال العامة والنقل. كنت أعتقد منذ الصغر أن الطائرة، هذا الجسم الضخم الذي يطير هو أعجوبة، وأمر خارق للطبيعة. وعندما كبرت ودرست علوم الفيزياء قبل علم القانون، اكتشفت سر الطيران. ولكن هذا لم يمنعني من إعادة ضرب وطرح النظريات الفيزيائية عندما وقفت مشدوها أمام جسم طائرة 380A، لا بل ذهبت أبعد من ذلك، والأيام هي للانتخابات ولحساباتها بحسب هذا القانون النسبي زائد الصوت التفضيلي. فاحتسبت أن عدد ركاب الطائرة الواحدة من هذا النوع قد يرفع حاصل اللائحة لتبلغ العتبة، وان عددا مماثلا من ركابها يعطي أحد المرشحين صوتا تفضيليا يسمح له بالدخول الى نعمة البرلمان".

وأضاف: "أمام هذا الواقع، لا يسعني إلا أن أطلب من شركة طيران الإمارات استمرار رحلاتها بالقدوم إلى لبنان، ولو كان ركابها سينتخبون ضد لوائحنا في بلدهم الشقيق لبنان. وأنا أعلم أنهم على الحياد، ولكن أخشى ما أخشاه أنه بعد توسعة المطار لقدرته الاستيعابية ووصوله إلى ملايين الركاب، قد تعزف شركة طيران الإمارات بإدارتها التي نجل عن السفر إلى لبنان بهذه الطائرة، فتكون التوسعة وعشرات الملايين قد ذهبت هدرا. وعندما نقول إن هذه الطائرة العملاقة تعد جوهرة أسطول طيران الامارات، فإن مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت سيعد جوهرة الإقتصاد الوطني اللبناني عند تنفيذ المخطط التوجيهي العام ورؤيته يعج بعد توسعته بملايين المسافرين".

وتابع: "يسرنا أن نستقبل هذه الطائرة في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت النابضة بالحياة، والتي طالما كانت وجهة أساسية ضمن شبكة الخطوط في المنطقة. ونحن نعتبر هذه الخطوط حدثا بارزا للبنان، كما انها ستتيح للمسافرين فرصة تجربة هذه الطائرة ذات الطبقتين، والتي تعتبر إحدى الناقلات الرائدة عالميا، وتوفر أفضل الخدمات الجوية".

وكانت طيران الإمارات قد بدأت خدمة لبنان عام 1991، بمعدل ثلاث رحلات أسبوعيا باستخدام طائرات البوينغ 727، حيث نقلت حوالي خمسة ملايين مسافر على هذا الخط حتى هذا التاريخ. وقامت الناقلة منذ ذلك الحين بتطوير عملياتها في بيروت من خلال زيادة عدد رحلاتها وفقا لمتطلبات السوق ، إذ تشغل اليوم 3 رحلات يومية باستخدام طائرات البوينغ 777، متيحة إمكان وصول المسافرين إلى وجهات في الشرق الأقصى وجنوب شرق آسيا و أفريقيا، عبر مقرها الرئيس في دبي.

كما أنه منذ عام 2015، نقلت طيران الإمارات أكثر من 45 ألف طن من الشحنات من لبنان واليه، مما ساهم في دعم الشركات والمصدرين".

ثم ألقى الشامسي كلمة قال فيها: "لقد تشرفت بتمثيل دولة الامارات العربية المتحدة في لبنان منذ سنوات عديدة، وأشعر دائما بأنني هنا في بلدين بين اهلي واخواني. ويشرفنا أن نكون هذا اليوم هنا لاستقبال طائرة الاماراة 380A للمرة الأولى في مطار بيروت الدولي، هذه الطائرة التي تشكل جوهر اسطول ناقلتنا الوطنية العالمية، التي تغطي قارات العالم الست".

وأضاف: "إن قيام طيران الامارات بتشغيل هذا الطراز من الطائرات العملاقة الى لبنان، إن دل على شيء فإنما يدل على عمق العلاقات الاخوية بين لبنان ودولة الاماراتا، التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد مع العهود المتعاقبة في لبنان، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. لقد كانت طيران الامارات اول ناقلة جوية وطنية ربطت بين دولة الامارات ولبنان، حيث بدأت رحلاتها بين دبي وبيروت عام 1991، واليوم فان جميع ناقلاتنا الوطنية تعمل على هذا الخط، بالاضافة الى الناقلة الوطنية اللبنانية الميدل ايست".

وتابع: "على الرغم مما يعم المنطقة من حالة عدم استقرار، فإن هذه العلاقات الاخوية لم تتأثر، وشكلت أرض الامارات دوما، في مختلف الظروف، حاضنة للاشقاء اللبنانيين الذين أسهموا في بناء دولة الامارات منذ انشاء الاتحاد، ولا تزال اعداد كبيرة منهم تقيم في دولتنا معززة مكرمة، تؤدي واجبها في مختلف المجالات، منها رجال الاعمال والاطباء والاساتذة الجامعيون والاعلاميون وغيرهم".

وختم: "نتمنى للبنان كل الاستقرار والازدهار، ونتطلع الى مزيد من العلاقات بين بلدينا في مختلف المجالات".

بدوره، أكد سفير الامارات في لبنان حمد سعيد الشامسي من على متن الطائرة أن "وصول أكبر طائرة ركاب في العالم إلى بيروت رسالة محبة وسلام وعلاقة مميزة ليس فقط بين الامارات ولبنان بل أيضا بين السعودية ولبنان".

كما أعلن القائم بالاعمال السعودي في لبنان وليد البخاري من مطار بيروت الدولي أن "السعودية تدرس رفع حظر عودة السياح السعوديين الى لبنان" وقال: "هناك دراسة لرفع التحذير السعودي من زيارة لبنان وأن هذا الامر يعتمد على المؤشرات الامنية التي نتلقاها من الحكومة اللبنانية".

ثم كانت كلمة لبطرس قال فيها: "شكرا لكم جميعا على حضوركم اليوم لاستقبال رحلة الايرباس 380A الى بيروت، التي تجسد التزامنا القوي نحو لبنان. لقد واصلت طيران الامارات العمل بكد من أجل نيل ثقة عملائنا وبناء علاقات متينة مع شركائنا من سلطات المطار ووكلاء السفريات والشركات المحنية.

منذ بدأنا خدمة مطار بيروت الدولي عام 1991 بطائرة بوينغ 727، نقلنا على هذا الخط اكثر من خمسة ملايين راكب.

ومع النمو المتواصل في الطلب على منتجاتنا وخدماتنا في السوق اللبنانية، تطورت خدماتنا لتصل الآن الى 3 رحلات يوميا، بطائرات البوينغ 777 الحديثة، حيث توفر ما مجموعة 1080 مقعدا في كل اتجاه يوميا، ويساهم ذلك في تعزيز حركة السياحة الى لبنان".

وأضاف: "توفر طائرة البوينغ 777 طاقة شحن تصل الى 23 طنا في كل اتجاه مع حمولة كاملة من الركاب وامتعتهم، وعليه فإن طيران الامارات تساهم في تعزيز حركة التجارة من لبنان واليه، وقد نقلنا منذ عام 2015 أكثر من 54 ألف طن من الصادرات اللبنانية الى دولة الامارات وما بعدها، بما في ذلك الفواكه والخضر الطازجة".

وتابع: "يعمل لدى طيران الامارات اكثر من الف مواطن لبناني يؤدون مختلف المهام والوظائف، منهم اكثر من 700 مضيفة ومضيف جوي، وطياران اثنان، أحدهما يقود طائرات الايرباص 380A. ويدير عمليات طيران الامارات في لبنان ايضا 49 موظفا.

وتؤكد رحلة اليوم استعداد مطار رفيق الحريري الدولي وقدرته على التعامل مع طائرات الايرباص 380A، ونحن في غاية السعادة اليوم لجلب طائرتنا العملاقة الى هنا، وهو ما يعد شاهدا على تطور البنية الاساسية في لبنان".

وقال: "تكون اسطول طيران الامارات اليوم من 270 طائرة حديثة، تعمل في 159 وجهة و85 دولة عبر القارات الست، ولدينا طلبيات مؤكدة لشراء 262 طائرة جديدة بقيمة 103 مليارات دولار اميركي، بما يضمن استمرار خططنا لتوسيع الاسطول وتحديثه.

وتعمل طيران الامارات الى غالبية دول المهجر والاغتراب للبنانيين في اوستراليا وافريقيا واميركا الجنوبية، حيث توفر لهم العودة وزيارة الوطن عبر دبي بمنتهى السهولة والسلامة".

وأشار الى أن "الايرباص 380A هي جوهرة اسطولنا، وتوفر تجربة فريدة في السفر الجوي، وتحظى بإعجاب عملائنا عبر العالم، ولا غرابة في ذلك، خصوصا عندما يجرب عملاؤنا هدوء ورحابة هذه الطائرة ومنتجاتها الحصرية الخاصة بطيران الامارات، مثل الشاور سبا والصالون الجوي.

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث