مظاهرات في الأحواز احتجاجا على برنامج عنصري مسيء للعرب - محمد المذحجي

المتواجدون الأن

20 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

مظاهرات في الأحواز احتجاجا على برنامج عنصري مسيء للعرب - محمد المذحجي

 

 

  شهدت الأحواز مظاهرة شعبية واسعة احتجاجاً على بث التلفزيون الرسمي الإيراني برنامجين عنصريين مسيئين ظهر في أحدهما 4 أشخاص مرتدين الزي العربي مرسوماً عليه شكل النخلة، وهم يطلقون صوت القطة لتمثيل جزء من لعبة أطفال.
وأفادت وكالة «دويتشه فيله» للأنباء الألمانية بأن الآلاف من المواطنين العرب تجمعوا أمام مبنى فرع منظمة الإذاعة والتلفزيون الرسمي الإيراني في مدينة الأحواز، وأنهم عبروا عن احتجاجهم على بث القناة الثانية للتلفزيون الرسمي برنامجاً خاص بالأطفال باسم «كلاه قرمزي (القبعة الحمراء)» بمناسبة عيد النوروز ورأس السنة الإيرانية، فضلاً عن بث قناة «نسيم» للأطفال برنامجاً فكاهياً آخراً ظهر فيه 4 أشخاص بالزي العربي وهم يطلقون صوت القطة.
وتضمن برنامج «كلاه قرمزي (القبعة الحمراء)» فقرة عرضت خريطة إيران دون الإشارة إلى الوجود العربي في الأحواز، وتم عرض دمية بزي القومية اللورية الذين تم نقلهم لإقليم الأحواز بهدف تغيير التركيبة السكانية خلال العقود الماضية.
وأظهرت الفيديوهات التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أن القوات الأمنية أطلقت رصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، دون أن تنشر أي تفاصيل عن الإصابات حتى لحظة إعداد التقرير.
واعتقلت القوات الأمنية ما لا يقل عن 12 شخصاً من المتظاهرين.
وانتقلت المظاهرات إلى الشوارع المركزية، وهتف المتظاهرون «الأحواز لنا وما نعطيها، لا للعنصرية».
وحضر بعض مسؤولي الإذاعة والتلفزيون المحليين في محل المظاهرات، وأكدوا على متابعة مطالب عرب الأحواز، واعتبروها بأنها مطالب محقة وشرعية.
ووجه أحد مندوبي الأحواز في مجلس خبراء القيادة عباس كعبي، إنذاراً حاداً لرئيس منظمة الإذاعة والتلفزيون الإيراني عبد العلي عسكري، وطالبه بتقديم الاعتذار للأحوازيين بسبب بث هكذا برامج من التلفزيون.
وأكد على ضرورة منع تكرار ذلك لأنه يأجج النعرات القومية، وأنه يعرض الأمن القومي الإيراني إلى مخاطر لا تحسب عقباها، واصفاً ذلك بأنه محاولات معادية للثورة الإسلامية.
ولا تقتصر الإساءة للعرب والإسلام على ذلك في إيران، وكان موقع «ساجو» المختص بالألعاب الكمبيوترية المرخص من وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيرانية، عرض لعبة عنصرية ومهينة للعرب على الشبكة العنكبوتية باسم «اضرب واشتم العرب»، معلناً أن المستخدمين يستطيعون استخدام اللعبة بالمجان، وأن اللعبة هي على مرحلتين «إطعام العرب» و«ضرب وشتم العرب». وسق أن أمطر الشاعر الإيراني الشهير، مصطفى بادكوبه ئي، العرب بوابل من الشتائم والعبارات المسيئة في مقطوعة شعرية ألقاها في جامعة همدان الحكومية غربي إيران، يقول مخاطباً الله، «خذني إلى أسفل السافلين أيها الإله العربي شريطة ألا أجد عربياً هناك. أنا لست بحاجة لجنة الفردوس لأنني وليد الحب، فجنة حور العين والغلمان هدية للعرب».
وكان مغني الراب الإيراني بهزاد بكس قد نشر أغنية «قتّال العرب» المليئة بالألفاظ والتعابير العنصرية والمسيئة للعرب، للتمجيد بقائد فليق القدس اللواء قاسم سليماني.

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث