ليست قوة مفرطة بل ارهابا صهيونيا - محمد سيف الدولة

المتواجدون الأن

455 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

ليست قوة مفرطة بل ارهابا صهيونيا - محمد سيف الدولة

 

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

·       ان قيام قناصة الكيان الصهيونى بقتل 18 فلسطينيا وجرح المئات من أشقائنا المشاركين فى مسيرة العودة السلمية على حدود غزة مع باقى الارض المحتلة، هو جريمة ارهابية بامتياز، وحلقة جديدة  فى سلسلة طويلة من الجرائم الصهيونية على امتداد عشرات السنين.

 

·       وبالطبع فان آفة الكيان الصهيونى لا تقتصر على الارهاب والعنصرية وحروب الإبادة والجرائم ضد الانسانية، بل قبل ذلك وبعده كما يعلم الكافة، هو كيان استعماري استيطاني عنصري مغتصب للأرض العربية، وقاعدة عسكرية استراتيجية للغرب الاستعماري تستهدف مصر والامة العربية بقدر ما تستهدف فلسطين.

 

·       ولكنى اود فى هذه السطور ان أعلق على الطبيعة الارهابية للكيان الصهيوني، بغرض كشف الموقف الرسمى العربى الذى لم تتجرأ اى دولة فيه على ادانة وتوصيف ما فعلته (اسرائيل) على انه عملا ارهابيا، واكتفى من ادان منهم باستخدام تعبير "القوة المفرطة" مع دعوة كافة الأطراف "لضبط النفس" على غرار بيان الخارجية المصرية!

 

·       وهم يفعلون ذلك فى الوقت الذي يملأون الدنيا صياحا وصراخا بأنهم يواجهون "الارهاب" وحدهم نيابة عن العالم أجمع، وانه لولاهم لانعدم الامان وعمت الفوضى فى ربوع الكرة الارضية!

 

·       ولكن "الارهاب" الذى يقصدونه هو الارهاب وفقا للتوصيف والمصالح الامريكية والغربية والصهيونية، لأن فى ذلك منافع كثيرة على رأسها: رضا هذه القوى واعترافها بشرعياتهم وحمايتها لعروشهم.

 

·       ولذا يهرولون للانخراط فى الأحلاف العسكرية الامريكية، وللتطبيع مع اسرائيل بذريعة مواجهة المخاطر المشتركة الثلاثة التى حددها ترامب فى: "ايران" و "داعش" و "الإسلام الراديكالي المتطرف".

 

·       ويتجاهلون ما يرددونه هم أنفسهم ليلا نهارا، من ان الظواهر والمنظمات والجماعات الارهابية هى مؤامرة وصناعة امريكية غربية اسرائيلية مشتركة، تهدف الى تفجير الحروب الاهلية وتقسيم الدول العربية وانعاش صناعات واسواق السلاح والاقتصاديات الغربية اثناء الحروب وبعدها خلال مراحل اعادة الاعمار، كما انها تعطى اغطية وذرائع شرعية زائفة لإعادة احتلال المنطقة والتدخل فى شئونها واعادة رسم خرائطها ونهب ثرواتها.

 

·       وبطبيعة الحال فان هذا التوصيف الذى اختاره حكامنا للارهاب، يتوافق ايضا مع أهوائهم ومصالحهم؛ فهو يعطيهم ذرائع يبررون بها مصادرة حقوق وحريات الناس وتكميم افواه المعارضة السياسية والحكم بالحديد والنار.

 

·       الى الدرجة الى جعلت كل منهم يعمل على اختراع تعريفه وتوصيفه الخاص للارهاب على مقاس امنه وامن نظامه، يصيغه فى قوانين وتشريعات، يتم محاكمة المعارضين وإدانتهم سجنا أو اعداما وفقا لها، ثم يصدرون قوائم بالمنظمات والشخصيات الارهابية، يضعون فيها كل من لا ترضى عنه السلطة او احد اجهزتها أواحد قياداتها النافذة، وكله بجرة قلم.

 

·       بينما الارهاب الصهيونى الواضح الجلى الذى يقبع على حدودنا وفى القلب من أمتنا، لا تريد أن تراه أعين حكام العرب ولا أجهزتها ولا منابرها الاعلامية ولا خبرائها الاستراتيجيين، وحين يأتى الحديث عن جرائم الاحتلال فى فلسطين أو الجرائم الامريكية فى العراق، يلتزمون الصمت خوفا أو تواطؤ.

 

·       وهو ما يذكرنى بما حدث فى مصر منذ وقت قريب حين رفع بعض المحامين وثيقى الصلة باجهزة السلطة دعوى أمام القضاء الادارى المستعجل تطالب بتصنيف حركات المقاومة كمنظمات ارهابية، وهو ما قضت به بالفعل محكمة اول درجة، قبل ان يتم الغاء الحكم فى الاستئناف. فى حين ان ذات القضاء قد حكم بعدم الاختصاص فى دعوى مماثلة تطالب بتوصيف اسرائيل ككيان ارهابى.

·       كما اننا لن ننسى "سامح شكرى" وزير الخارجية المصرى حين رفض وصف قتل اسرائيل للأطفال الفلسطينيين بالعمليات الارهابية، بذريعة ان هناك اختلاف دولى حول توصيف مفهوم الارهاب.

·       وبالطبع قبل ذلك وبعده تأتى التصريحات المتتالية لنتنياهو بان الدول العربية لم تعد تنظر لاسرائيل كعدو وانما كحليف.

 

·       ان الحقيقة المؤكدة الوحيدة هى ان الارهاب الاكبر والأخطر الذى نتعرض له جميعا هو الارهاب الصهيونى برعاية وحماية ودعم وتحريض الولايات المتحدة الامريكية.

 

·        وان الشعب الفلسطينى هو الذى يواجهه وحده نيابة عن الامة العربية ودولها وانظمتها الحاكمة التى اصبحت تلتزم الصمت خوفا او تواطؤ.

 

·       بل انها بدلا من ان تصدر قراراتها بعد كل عدوان او جريمة حرب صهيونية جديدة، بقطع العلاقات وطرد السفراء ودعم المقاومة، فانها تستمرئ المشاركة فى احكام الحصار وفرض العقوبات على غزة والضغوط المستمرة لكسر الارادة الفلسطينية والشيطنة لكل ما هو فلسطيني.

 

·       وحين يغضب الشباب العربى خارج فلسطين ويقرر التضامن مع اهله فى الارض المحتلة، يكون عرضة للتصفية والاغتيال على ايدى الاستخبارات الصهيونية كما حدث للشهيد التونسى"محمد الزواوى"، او عرضة للمطاردة والاعتقال والسجن على أيدى اجهزة الامن العربية.

 

     ثم يأتى خبراؤهم بعد كل ذلك ليتساءلوا عن أسباب الغضب والتطرف والعنف فى العالم العربى!

 

*****

 

 القاهرة فى 3 ابريل 2018

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث