دكتاتورية يوتيوب

المتواجدون الأن

89 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

دكتاتورية يوتيوب

 

 

ذكر موقع "ميل أون لاين" البريطاني أن المرأة التي جرحت 3 أشخاص وقتلت نفسها في مقر موقع "يوتيوب" الشهير، ناشطة في مجال حقوق الحيوان، وكانت تحتج على "ديكتاتورية" السياسة الجديدة للموقع.

وأطلقت نسيم أقدم (39 عاماً) النار في مقر الشركة بكاليفورنيا، وأصابت رجلاً وامرأتين، بعد ظهر الثلاثاء بالتوقيت المحلي. ونقلت "ميل أون لاين" عن NBC الأميركية أن أقدام "يوتيوبية" غزيرة الإنتاج، وقد احتجت عبر الإنترنت على سياسات الشركة الجديدة و"فرض رقابة على مقاطع الفيديو الخاصة بها وعدم الدفع لها"، وذلك قبل عملية إطلاق النار.

وقال شهود إن مطلقة النار المنتحرة، وهي ذات أصل إيراني وتحمل الجنسية الأميركية، كانت تلبس نظارات ووشاحاً خلال العملية.

ولأقدم، التي وصفت نفسها بأنها ناشطة في مجال حقوق الحيوان ولاعبة كمال أجسام نباتية، حضور كبير عبر الإنترنت من خلال عدة قنوات YouTube وصفحات وسائل تواصل اجتماعي.

وقالت أقدم أيضاً إن قناتها على YouTube، التي يتابعها حوالي 5000 مشترك، تحصل على عدد مشاهدات أقل منذ أن بدأت الشركة في "تصفية" مقاطع الفيديو الخاصة بها.

وتمت إزالة قنوات YouTube لأقدم بعد ساعات من إطلاق النار. وقبل أن تحذف القنوات كان عليها الوصف التالي: نسيم فارسية أذرية لاعبة كمال أجسام نباتية.. وناشطة في حقوق الحيوان لتعزيز حياة صحية وإنسانية".

(العربية)

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث