هل سينفذ ترامب تهديده ام يكتفي بالضربة الاسرائيلية - متابعة وتعليق ابو ناديا

المتواجدون الأن

123 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

هل سينفذ ترامب تهديده ام يكتفي بالضربة الاسرائيلية - متابعة وتعليق ابو ناديا

 

 

أعلنت إيران مقتل 4 من ضباطها وجنودها في مطار "تي فور" العسكري السوري بعد القصف الذي استهدفه أمس واتهمت موسكو والنظام السوري إسرائيل بالوقوف وراءه وقالت وكالة أنباء فارس الإيرانية إن القتلى بينهم ضابط برتبة عقيد في الحرس الثوري بالإضافة إلى 3 من الجنود من ضمن نحو 14 قتيلا قال المرصد السوري إنهم راحوا في الضربة وأشارت فارس إلى أن القتلى هم "سيد عمار موسوي" من الأحواز ومهدي لطفي نياسر وأكبر زوار من تبريز ومهدي دهقان يزدلي ويحمل رتبة عقيد

 وأشارت فارس إلى أن القتلى هم "سيد عمار موسوي" من الأحواز ومهدي لطفي نياسر وأكبر زوار من تبريز ومهدي دهقان يزدلي ويحمل رتبة عقيد وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت إن الغارة الجوية على مطار التيفور السوري شنت من قبل مقاتلتين إسرائيليتين من طراز "إف-15". وذكرت أن 3 صواريخ وصلت إلى الهدف بينما تم اعتراض 5 منها ويذكر أن النظام السوري اتهم واشنطن بتنفيذ الهجوم على المطار إلا أن البنتاغون نفى وقوفه وراءه "لا ينفذ ضربات جوية في سوريا حاليا وقال البنتاغون في بيان له: "في الوقت الراهن، لا تنفذ وزارة الدفاع ضربات جوية في سوريا... لكننا نواصل متابعة الوضع عن كثب وندعم الجهود الدبلوماسية الحالية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام أسلحة كيماوية في سوريا.

ومن جانبه ، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيتخذ قرارات هامة بشأن سوريا خلال 24 إلى 48 ساعة القادمة .وقال ترامب في اجتماع لمجلس الوزراء إنه سيتحدث مع القادة العسكريين وسوف يحدد المسؤول عن الهجوم سواء أكان روسيا أم حكومة الرئيس بشار الأسد أم إيران أم الثلاثة معا وأضاف: "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يتحمل مسؤولية الهجوم الكيميائي في سوريا والجميع سيدفع الثمن وأعرب عن إدانته للهجوم الذي شنه النظام السوري على المدنيين في بلدة دوما المحاصرة بالسلاح الكيماوي وتسبب بمقتل أكثر من 150 مدنيا بينهم عشرات الأطفال  .

من جانبه قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس اليوم الاثنين إنه لا يستبعد "أي شيء" وذلك بعد أن أثار هجوم يشتبه بأنه كيماوي في سوريا في مطلع الأسبوع تكهنات برد عسكري أمريكي قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إنه لا يستبعد "أي شيء" في إطار الرد على الهجوم الكيماوي الذي شنه النظام السوري على بلدة دوما في الغوطة الشرقية وأودى بحياة أكثر من 150 مدنيا من المحاصرين في البلدة وقال ماتيس قبل اجتماع بأمير قطر اليوم الاثنين إن "أول ما يجب علينا بحثه هو لماذا لا تزال الأسلحة الكيماوية تستخدم في سوريا بالأصل رغم أن روسيا هي الضامن للتخلص منها وأوضح ماتيس أنه سيتم التعامل مع هذه القضية بالتعاون مع "الحلفاء والشركاء في حلف شمال الأطلسي وقطر وغيرها من الدول وكان ترامب وجه تحذيرا للنظام السوري وقال إنه "سيدفع ثمنا باهظا" نتيجة استخدامه السلاح الكيماوي خلال الهجوم على بلدة دوما الخاضعة لحصار مشدد من قبل النظام والجانب الروسي وردا على تساؤلات الصحفيين بشأن تحركات مثل شن ضربة جوية ضد النظام السوري قال ماتيس: "لا أستبعد شيئا في الوقت الحالي.

 وكان مسؤولون غربيون قالوا إن نظام الأسد احتفظ سرا بجزء من مخزون الأسلحة الكيماوية السوري رغم أنه من المفترض أن تكون دمشق سلمت كل أسلحة الدمار الشامل عام 2014 وفقا للاتفاق الذي أبرمته الولايات المتحدة وروسيا وأمر ترامب العام الماضي بتنفيذ هجوم صاروخي على مطار الشعيرات العسكري قرب حمص بعد إعلان واشنطن أن الطائرات التي قصفت بلدة خان شيخون بالأسلحة الكيماوية وتسببت في حينه بمجزرة بحق المديين انطلقت منه وأطلقت بوارج أمريكية في البحر المتوسط 52 صاروخا من طراز توماهوك على المطار وقالت واشنطن في حينه إنها دمرت العديد من الطائرات ومرابضها ومخازن الأسلحة الكيماوية داخل المطار يشار إلى أنه من المقرر أن يعقد مجلس الأمن جلسة مساء الاثنين لبحث الملف السوري، بطلب من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة لبحث الوضع في الغوطة الشرقية في أعقاب الهجوم الكيميائي الذي استهدفها، بحسب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان

تعليقنا :

تعيش المنطقة العربية أجواء “حرب ساخنة” بالنظر الى تصاعد حدة التهديدات الامريكية بضربات عسكرية   ضد سورية، وضد داعميها الروس في آن، ووصل الامر بالرئيس   ترامب بلهجة تصعيدية حادة بتحميل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصيا مسؤولية الهجوم الكيميائي   على الغوطة الشرقية، مما يرجح احتمال تعرض القواعد والقوات الروسية في سورية لهجوم امريكي.

بات واضحا ان الرئيس ترامب لن يكتفي بالضربة الإسرائيلية  التي  استهدفت  قاعدة التيفور العسكرية السورية قرب مدينة حمص،  والتي  الى  مقتل  14 ضابطا وجنديا سوريا،ومنهم 9 من الحرس الثوري الايراني وعقيد من ضمنهم كما اعترفت ايران بذلك  وتوعد ترامب  بإتخاذ قرار بشأن الرد الأمريكي في غضون 24 ساعة، وربما تنضم فرنسا الى هذا الهجوم وفقا للتصريحات الرسمية الامريكية الفرنسية.وتهديدات ترامب ربما تستهدف منشآت عسكرية سورية روسية مشتركة في العاصمة السورية دمشق ستنجلي الامور من خلال 24 ساعة القادة اين ستكون الضربة التي ستجعل من بشار يعض اصابع الندم

من يُتابِع تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي حَمَّل فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإيران مَسوؤليّة استخدام أسلحة كيماويّة في مَدينة دوما، ودعم الرئيس بشار الأسد الذي وَصَفَهُ بـ”الحيوان”، وتَوعَّد هؤلاء جَميعًا بِدَفع ثَمَنٍ باهِظ، يَخْرُج بانطباعٍ شِبه مُؤكَّد بأنّ هُجومًا صاروخِيًّا أمريكيًّا ربّما يَستَهدِف العاصِمة دِمشق هذهِ المَرّة باتَ وَشيكًا جِدًّا فريق الرئيس ترامب للأمن القومي يَعقِد اجتماعًا الليلة (بتوقيت أمريكا) لبَحث الرَّد على هذا الهُجوم الكِيماوي، فالقَرار أُتُّخِذ والمَسألة لا تحتاج إلى بَحث، وإذا كان هُناك بحث، فإنّه سَيُركِّز على حَجم هذهِ الضَّربة ونَوعيّتها، والأهداف التي ستَستهدِفها داخِل سورية، ولا نَستبعِد أن نصحوا فَجرًا على أنباء القَصف الصَّاروخي المُتَوقَّع

 نحن نعيش الان  اجواء الحرب ، وننتظر    24  ساعة القادمة وما يحصل فيها من مفاجأة  والتي هي في ذروة  الخطورة لايمكن السكوت على حاكم مجنون يقتل شعبه بالكيمياوي ولايستطيع ان يقتل جندي  اسرائيلي  في الجولان  اسد على شعبه وجرذي في الجولان !!.

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث