تهديدات عنترية من قبل النجباء والصدرية - متابعة وتعليق ابو ناديا

المتواجدون الأن

150 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

تهديدات عنترية من قبل النجباء والصدرية - متابعة وتعليق ابو ناديا

 

خرجت  مرة اخرى للعلن تصريحات  لحشاشين من عملاء ومرتزقة وصعاليك ايران ،  بعد ان لعب  افيون  اهل العمائم (الحشيشة التي تصدرها لهم ايران ) في اوتار عقولهم و افكارهم ،  وصورت  لهم  انفسهم  بالشجاعة والبطولة في قراع الخطوب .  فهذا واحدا من هؤلاء الصعاليك الذي  يعد  نفسه  بطلا  من ابطال ايران الذي يريد ان يقارع الامريكان ويقضي عليهم  في سوريا والعراق بلمح البصر . فقد عد هاشم الموسوي المتحدث باسم حركة “النجباء” احدى الفصائل الشيعية العراقية المسلحة الموالية لإيران والمنضوية تحت الحشد الشعبي،اليوم الاربعاء،اي عمليات عسكرية تشنها القوى الغربية وحلفاؤها على القوات الايرانية في سوريا ستكون عواقبها وخيمة وسنضرب القوات الامريكية في العراق وسوريا.وقال الموسوي في حديث صحفي له اليوم، ان “الحرب في سوريا ستكون اشبه ببرميل من البارود سوف ينفجر ولن تتمكن القوى الغربية من السيطرة على ذلك على الاطلاق وسوف يؤثر ذلك تأثيرا كبيرا على المشهد السياسي في المنطقة خاصة انه سيعد متنفسا لبعض العصابات كجبهة النصرة وجيش الإسلام”.وأشار الى ان “اميركا وبعض الدول الحليفة والسعودية تزج بالأخيرة لإحداث مثل هذه الحرب والاضرار لن تطال سوريا فقط بل سوف تطال بعض المناطق”، معبرا عن رأيه بأنه “حتى السعودية لن تكون بمأمن من هذه الحرب”.وتابع الموسوي ان ” قوات النجباء ستستهدف القوات الامريكية في سوريا والعراق اذا استهدفت القوات الايرانية في سوريا .وتدرس الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى القيام بعمل عسكري لمعاقبة الرئيس السوري بشار الأسد على ما يعتقد بأنه هجوم بغاز سام يوم السبت على مدينة دوما الخاضعة للمعارضة والتي صمدت طويلا أمام القوات الحكومية السورية.

والمضحك  تعود نغمة  المقدسات الدينية  حول  قبور  القديسيين  المعبودين من دون الله ، فأذا تعرض قبر  القديسة  زينب بضربة صاروخ امريكي  ذكي  فسوف تقوم  القيامة   عند الشيعة ولن تقعد ،  الا بعد احتلال واشنطن واسقاط  حكم ترامب من قبل الشرفاء النجباء  وسريا السلام جماعة الصدر ، وتقديمة للعدالة الالهية والدولية ،  واعدامة شنقا حتى الموت . فقد    فاجأنا مقتدى الصدر   بتصريحات  عنترية مثل تصريحات ترامب  التويترية ، او على حلبة المصارعة الامريكية والتي هي بالاحرى فزاعة خضرة . فقد  اعلن   ، بأنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي إذا تعرضت المقدسات الشيعية إلى الخطر في سوريا جاء ذلك في رد مكتوب بخط يده على سؤال من أحد أتباعه بخصوص تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بقصف وشيك ضد النظام السوري ووصف زعيم التيار الصدري، تصريحات ترامب، بأنها “استفزازية”، وقال إنها “ستجر المنطقة الى الهاوية وأشار الى أن “الحروب ليست حلاً عقلانياً، والتدخل بشأن الشعوب والدول أمر مرفوض، فالشعب السوري المعني الأوحد في تقرير مصيره وحكومته وأضاف الصدر، “إننا في العراق لن نسمح أن تتوسع الحرب في سوريا وتنسحب على العراق وتابع “ومن هنا فنحن نبدي للحكومة العراقية استعدادنا لحماية الحدود الغربية لكي نبعد الشر الأمريكي بل الاحتلال الأمريكي لسوريا وهدد الصدر، الولايات المتحدة قائلاً، “لن نقف مكتوفي اليد فيما إذا تعرضت مقدساتنا في سوريا للخطر

  . ومنذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2011، توجه الآلاف من المقاتلين الشيعة العراقيين للقتال إلى جانب النظام السوري ضد قوات المعارضة بدعوى حماية مراقد مقدسة لدى الشيعة كذبأ ونفاقا .

بعد ان وصلت تهديدات الصدر ودخلت مضجع ترامب في البيت الابيض  وعلم ان هذه التهديدات مرسلة له من قبل شيعة اهل البيت في العراق  خرج الرئيس ترامب  مسرعا وهو يصرح   عبر منصته المفضلة على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إنه لم يقل أبدا متى سيقع الهجوم على سوريا وأضاف ترامب في التغريدة التي قد تعد تراجعا منه، عن ضرب سوريا بعد أن توعد بتنفيذ ضربات ردا على الهجوم الكيماوي متحديا روسيا بذلك أن الضربة قد تكون قريبة جدا أو لا تحصل أبدا

وتابع: "على أية حال، قامت الولايات المتحدة ، تحت إدارتي ، بعمل عظيم في تخليص المنطقة من داعش. أين شكرا أمريكا؟ (ولن تخليص الشعب السوري من الكيمياوي الاسدي  فهذا ليس من عاتق الويات المتحدة فالشعب السوري يجب ان ينقذ نفسه  من المجازر بنفسه)".

وفي وقت سابق، كان الرئيس الأمريكي ترامب رد عبر حسابه في "تويتر" أيضا الأربعاء، على تهديدات روسية قائلا: "استعدي يا روسيا الصواريخ قادمة"، بعد أن توعدت موسكو في تصريحات سابقة بإسقاط أي صاروخ أمريكي يطلق على الأراضي السورية

وأثارت التصريحات الأخيرة لأمريكا والغرب تساؤلات حول إن كان هناك تراجع عن تنفيذ ضربة عسكرية في سوريا .وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد حذر الأربعاء روسيا، قائلا إن الصواريخ "قادمة"، ولكنه في تصريحات الخميس، قال إنه لم يحدد متى سيتم تنفيذ ضربة في سوريا، مضيفا أن الضربة قد تحدث بوقت قريب أولا تحصل

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث