المجرب سيجرب بمباركتكم - انس محمود الشيخ مظهر

المتواجدون الأن

146 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

المجرب سيجرب بمباركتكم - انس محمود الشيخ مظهر

 

 

 

واخيرا انهت المرجعية الجدل الذي دار لاسابيع حول تفسير مقولتها المجرب لا يجرب والتي حاول فريق سياسي تاويلها بما يتناسب مع توجهاته , الا ان تفسيرها جاء محبطا للذين تاملوا بان ترفع المرجعية حمايتها عن الكتل السياسية التي تبنتها منذ الالفين وثلاثة ولغاية يوما هذا . فقد مسكت العصا من المنتصف كعادتها وفسرت الماء بالماء كي تتجنب احراج الاحزاب الشيعية العراقية التي تسببت في مجمل الفساد المتفشي في مؤسسات واجهزة الدولة العراقية .
هناك حقيقة لا يمكن التهرب منها وهي ان الاحزاب الشيعية هي من اكثر الاطراف السياسية العراقية فسادا كونها المسيطرة على مفاصل الدولة وتتمتع بالحماية والحصانة من اية مسائلة , عكس الاحزاب السنية التي استبعد الكثير من ساساتها بتهم فساد ملفقة غير صحيحة , وحتى لو حاول السياسي السني الانخراط في معهد الفساد العراقي فلن يكون بمقدوره ذلك الا بالتنسيق مع احزاب شيعية متحكمة . لذلك فالمسؤولية الاكبر في محاربة الفساد والفاسدين تقع على عاتق الشارع الشيعي وليس السني . والسؤال هنا  هل ان توضيح المرجعية هذا كافي كي يستدل المواطن العراقي على القوائم الفاسدة ولا يصوت لها في الانتخابات القادمة ؟
اكدت المرجعية في توضيحها على انها تقف على مسافة واحدة من كل القوائم , وان العبرة هي في النزاهة والكفاءة والالتزام بالقيم والمباديء والابتعاد عن الاجندات الاجنبية واخيرا احترام القانون والاستعداد للتضحية في سبيل انقاذ الوطن . وحث الناخبين على الاطلاع على المسيرة العملية للمرشح خاصة اولئك الذين كانوا في مواقع المسؤولية في الدورات السابقة . وهكذا فان المرجعية انتقدت الفساد وليس الفاسدين وايدت النزاهة وليس النازهين , وعلى المواطن المسكين الذي يفتقر الى اليات تحديد الفساد والمفسدين وفرز النزيهين ان يفعل مداركه لترشيح النزيه ورفض الفاسد وهو شيء اشبه بالمستحيل .
لقد مهدت مصادر بارزة في مكتب السستاني قبل ايام لهذا الموقف الضبابي بقولها ان المرجعية لاتزج بنفسها في تفاصيل العملية الانتخابية بل هي توجه الناخب لاختيار الاصلح بشكل عام وبانها لا تدعم كتلة ضد كتلة , لذلك فان موقف المرجعية هذا لم يكن مفاجئا بل كان متوقعا منذ ايام..والسؤال هنا يكون : – لماذا لم تتخذ المرجعية نفس الموقف في انتخابات الفين وستة والفين وعشرة , ولماذا زجت بنفسها انذاك في تفاصيل العملية السياسية بتبنيها قائمة 55 في الاولى وقائمة الشمعة في الثانية , وتحجم اليوم بالخوض في تفاصيل العملية الانتخابية اليوم بعدما اشتد عود الفاسدين ولم يعد بامكان الشعب العراقي التخلص منهم , الم يكن موقفها حينها ايضا تدخلا في تفاصيل العملية السياسية وسببا مباشرا لسيطرة الفاسدين على مفاصل الدولة ومؤسساتها وتواطئا مباشرا معهم ؟
يبدو ان المرجعية لا تعي الفرق بين ما هو ديني وما هو سياسي , والا فان محاربة الفاسدين ( وليس الفساد فحسب) هو من صميم اختصاصات المرجعيات الدينية , ولا تعتبر تدخلا في السياسة لا من قريب ولا من بعيد , كي تتخذه المرجعية مبررا للنايي بنفسها عن محاربته .
ان الهدف من هذا الموقف الضبابي هوترك الفاسدين يعبثون باموال الدولة لاربع سنوات قادمة , واستكمال لما دابت عليه المرجعية وجهات اقليمية في اضعاف العراق سياسيا واقتصاديا بل وحتى امنيا . فتبني الفاسدين وتبني قوائمهم الانتخابية في بداية العملية السياسية ثم تركهم دون محاسبة مثلما تفعل في هذه الانتخابات هو تدمير سياسي واقتصادي للعراق , اما التدمير الامني فكان باصدارها فتوى الجهاد الكفائي  وتشكيل مليشيات الحشد الشعبي ,   واغماض العين عن تبعات استمرارها , والاحجام عن اصدار فتوى جديدة تحل بموجبها هذه المليشيات , سببا من اسباب الدمار الامني والعسكري لهذا البلد . على هذا الاساس فنحن امام احتمالين … اما ان المرجعية تفتقر الى البصيرة والنظرة السياسية والدينية الصحيحة وهي مصيبة بحد ذاتها , او انها تعرف تماما ماذا تفعل لكنها تتقصده وهذه مصيبة اكبر , وفي كلا الحالتين فالساكت عن الحق شيطان اخرس

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث