إيران والمنطقة في عين العاصفة - أسامة أبو ارشيد

المتواجدون الأن

126 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

إيران والمنطقة في عين العاصفة - أسامة أبو ارشيد

 

لا تنتظر إسرائيل مهلة الثاني عشر من شهر مايو/ أيار الجاري، والتي سيقرر فيها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ما إذا كانت بلاده ستبقى في الاتفاق النووي مع إيران أم ستنسحب منه. وعلى الرغم من أن كل المؤشرات ترجح أن إدارة ترامب ستنسحب من الاتفاق، إن لم تقبل إيران إعادة التفاوض عليه، وإجراء تعديلات جوهرية فيه، إلا أن الدولة العبرية تريد أن تضمن أن لا مفاجآت ستقع هنا، خصوصا مع الضغوط الأوروبية على الولايات المتحدة لاحترام الاتفاق، على أن يترافق ذلك مع معالجة جوانب القصور التي يراها ترامب فيه. ويرفض ترامب عدم نص الاتفاق، عام 2015، على حظر برنامج إيران للصواريخ الباليستية، كما يرفض تحديد جداول زمنية لرفع الحظر عن أنشطتها النووية، فضلا عن امتعاضه من سكوت الاتفاق عن ما يسميها أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط ودعمها الإرهاب. وحسب المطلعين على تفكير ترامب، فإنه ينوي، فعلا، الانسحاب من الاتفاق النووي إن لم تنفذ الشروط التي يطلبها، في حين تصر إيران على رفضها الذي قد يفتح الآفاق على كل الاحتمالات، بما في ذلك عدوان عسكري، إسرائيلي أو أميركي، وربما مشترك، عليها، بشكلٍ قد يفجر المنطقة كلها، ويطلق فيها حروبا مباشرة وبالوكالة في ساحات متعددة. وما يزيد في تعقيد المسألة أن إيران لا تواجه حلفا أميركيا - إسرائيليا فحسب، بل ثمة محور تتزعمه السعودية، ومعها كل من الإمارات والبحرين، يقرعون طبول الحرب مع تل أبيب والدائرة الضيقة المحيطة بترامب، في الوقت الذي تتورّط فيه إيران في سياساتٍ خاطئة وعدوانية في العراق وسورية، وكذلك اليمن ولبنان، وهو ما أفقدها كثيرا من العمق الشعبي العربي الذي كان سيقف إلى جانبها في التصدّي لأي عدوان عليها، حتى ولو شارك عرب فيه باسم العروبة و"الإسلام السنِّيِ".

 يلحظ من يتابع التطورات في المنطقة أن التصعيد مع إيران مبرمج ومدروس ومنسق، ويعد بعناية فائقة، وعلى جبهات مختلفة، بما في ذلك القصف الإسرائيلي المتكرّر على قواعد

"التصعيد مع إيران مبرمج ومدروس، ويعد بعناية فائقة، وعلى جبهات مختلفة"

 عسكرية لها داخل سورية. ولعل فيما نعلمه الآن من أن العرض المتلفز الذي قدّمه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يوم الاثنين الماضي، وزعم فيه امتلاك إسرائيل أدلةً على أنشطة إيران النووية في الماضي، قد تمَّ تنسيقه مع البيت الأبيض، ما يغنينا عن كثير من الإثبات هنا. حسب تصريحات مسؤولين أميركيين وإسرائيليين، فإن نتنياهو أبلغ ترامب في الخامس من شهر مارس/ آذار الماضي بالأدلة المزعومة التي تقول إسرائيل إنها حصلت عليها بعملية استخباراتية من إيران، وتتكون من أكثر من مائة ألف ملف إيراني سري مزعوم. في اليوم نفسه، أعلن ترامب أن عرض نتنياهو أثبت أن موقفه من الاتفاق الإيراني "صحيح 100%". كما أصدر البيت الأبيض بيانا جاء فيه أن المعلومات التي أعلنتها إسرائيل بشأن البرنامج النووي الإيراني توفر "تفاصيل جديدة ومقنعة" بشأن جهود إيران لصنع "أسلحة نووية يمكن إطلاقها عن طريق صواريخ". وكان لافتا أن نتنياهو قدم معظم عرضه بالإنكليزية، مقرّا بأنه يخاطب مستمعين خارج إسرائيل. ولم يتردّد نتنياهو، بعد ساعاتٍ من العرض الذي قدمه، في أن يؤكد لصحفيين ثقته بأن ترامب "سيفعل الأمر الصحيح من أجل الولايات المتحدة، وسيفعل الأمر الصحيح من أجل إسرائيل، وسيفعل الأمر الصحيح من أجل السلم العالمي".

بالنسبة لترامب ونتنياهو، لا تهم هنا تأكيدات المسؤولين العسكريين والاستخباراتيين في حكومتيهما بأن الاتفاق النووي مع إيران نجح فعلا في كبح برنامجها النووي التسليحي. كل ما يهمهما هو البحث عن أي ذريعةٍ لفسخ الاتفاق معها، وفرض عقوباتٍ اقتصاديةٍ شالَّةٍ مجدّدا عليها، وربما شن عدوان عسكري عليها. وما يؤكد الخلافات في الولايات المتحدة بشأن مزاعم خداع إيران النووية أن البيت الأبيض اضطر إلى تصحيح بيانٍ أصدره بعد ساعاتٍ من خطاب نتنياهو، تراجع فيه عن ادعاء أن إيران "تملك" برنامج أسلحة نووية. جاء في البيان الأول: "هذه الحقائق تتفق مع ما تعرفه الولايات المتحدة منذ فترة طويلة وهو أن إيران تملك برنامج أسلحة نووية قويا وسريا، وأنها حاولت ولكن فشلت في إخفائه عن العالم وعن شعبها". أما البيان

"منطقة الشرق الأوسط مقبلة على تصعيد جديد"

التالي المصحح فجاء بالصيغة التالية: "هذه الحقائق تتفق مع ما تعرفه الولايات المتحدة منذ فترة طويلة وهو أن إيران امتلكت برنامج أسلحة نووية قويا وسريا، وأنها حاولت ولكنها فشلت في إخفائه عن العالم وعن شعبها". التغيير الوحيد الذي جرى هنا هو في كلمة "تملك"، وهي صيغة فعل مضارع، إلى "امتلكت" وهي صيغة فعل ماضٍ. وعلى الرغم من أن البيت الأبيض زعم أن الخطأ مطبعي، إلا أن خبراء كثيرين يؤكدون أن الصيغة الأولى هي ما يعبر حقيقة عن موقف ترامب ومستشاريه الأقرب، خصوصا وزير خارجيته الجديد، مايك بومبيو، ومستشاره الجديد للأمن القومي، جون بولتون. ومعروفٌ أن وزارة الدفاع الأميركية تؤكد أن إيران ملتزمة بالاتفاق النووي لعام 2015، ولذلك فإنها تعارض خروج الولايات المتحدة منه.

باختصار، يبدو أن منطقة الشرق الأوسط مقبلة على تصعيد جديد، بذريعة انتهاك إيران التزاماتها في الاتفاق النووي، الأمر الذي تؤكد الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأوروبا، بل والمؤسستان العسكرية والاستخباراتية الأميركيتان عدم صحته. ولم يتردد مسؤولون أميركيون كثيرون، حاليون وسابقون، في تكذيب مزاعم نتنياهو، وكلها سابقة على الاتفاق النووي لعام 2015. الأكثر كارثية أن تساهم بعض الدول العربية في دفع المنطقة نحو صراع عسكري مفتوح، سنكون، نحن العرب، فيه ملعبا مفتوحا، كما إيران لسفك الدماء وإحداث الخراب. هذا ما جنته علينا سياسات إيران الطائفية المقيتة في المنطقة، وهذا ما جرّته علينا سياسات دول عربية لم تعرف كيف تتصدّى للعبث الإيراني، فكان أن تحالفت مع الذئبين، الأميركي والإسرائيلي، وكأنهما لن يفترسا إلا شاة واحدة سائبة

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث