متسولة لبنانية مليونيرة توفيت وهي تملك ثروة طائلة

المتواجدون الأن

112 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

متسولة لبنانية مليونيرة توفيت وهي تملك ثروة طائلة

 

 

نشرت وسائل إعلام لبنانية خبرا مثيرا، عن مواطنة "متسولة"، توفيت وهي تملك أموالا في حساباتها البنكية تصل إلى 1.7 مليار ليرة وبحسب ما ذكرت صحيفة "النهار"، فإن المواطنة فاطمة عثمان عثر عليها قبل يومين متوفاة بشكل طبيعي، داخل سيارة غير صالحة للاستعمال، كانت تقطن بداخلها في منطقة الأوزاعي ببيروت المفاجأة التي كانت عند عثور السلطات عليها، هي تلك الأموال الطائلة التي كانت بحوزتها، إضافة إلى "دفاتر وصولات مالية"، التي تعادل جميعها (1.1 مليون دولاروقالت صحيفة "النهار" إن فاطمة عثمان (52 عاما)، ظهرت قبل نحو سبعة أشهر في مواقع التواصل الاجتماعي في صورة شهيرة، عندما قام أحد عناصر الأمن بتقديم المياه لها، إذ إنها تعاني من إعاقة جسديةعاشت حياتها متسولة معدمة بائسة، لكنها غادرتها تاركة ثروة لعائلتها لا تخطر على بال أحد ممن يعرفونها، جنتها من التسول والتسكع واستعطاف المارة في شوارع العاصمة اللبنانية بيروت اعتادت النوم في سيارة قديمة في منطقة البسطة ببيروت، واتخذتها كمنزل لها لسنوات.. هي فاطمة محمد عثمان ابنة بلدة عين الذهب بعكار والتي كانت تعاني إعاقة جسدية، وتحمل بطاقة تؤكد ذلك، والتي فارقت الحياة، الثلاثاء، في منطقة الأوزاعي - البسطة خبر وفاة_المتسولة المشهورة، تصدر اهتمامات اللبنانيين على وسائل التواصل الاجتماعي، وزادت شهرتها بعدما تبين أن المتوفاة (53 عاما) بحوزتها ثروة طائلة.

ووفق شهود، فقد عُثر على مبلغ 5 ملايين ليرة لبنانية نقدا، أي أكثر من 3300 دولار خبأتها المتوفاة بين أغراضها الشخصية، فضلا عن دفاتر بنكية، وحساب بنكي آخر بقيمة تجاوزت المليون دولار أميركي، حسب صور تناقلتها على مواقع التواصلخبر وفاتها أثار جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، فبينما أكد الكثيرون أن العديد من المتسولين يمارسون الاحتيال لمضاعفة ثرواتهم، رأى البعض أن الخبر فيه لبس، ومن الصعب بما كان، بل السبب  ان الدولة  اللبنانية لعدم اهتمامها بالفقراء وعدم ملاحقتها عصابات المتسولين المنظمة التي تنتشر في أحياء بيروت

وبحسب صحف لبنانية، فإن فاطمة عثمان تنحدر من بلدة عين الذهب بمنطقة عكار وتوجه مختار عين الذهب إلى بيروت مع عدد من أشقاء المتوفاة، واطّلعوا على تفاصيل ما جرى، وتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية، ونقلت فاطمة إلى بلدتها، ودفنت في البلدة، الثلاثاء.

لاحقا، كشفت مصادر أن فاطمة عثمان كانت تمتلك ثلاثة حسابات بنكية، وتقوم بتغذيتها بملايين الليرات بشكل دوريوقال مختار البلدة فادي الأشقر، إن عائلة فاطمة تسعى الآن إلى تكليف محام؛ لمتابعة دعوى حصر إرث، لتبيان كامل ثروة فاطمةوأشار المختار إلى أن العائلة فقيرة، وفاطمة كانت تتردد بين الحين والآخر على والدتها لزيارتها. وآخر مرة كانت منذ أسبوعين تقريبا، وكانت مريضة. فعرضتها عائلتها على أحد الأطباء في المنطقة... إلا أنها رفضت البقاء في البلدة، وتوجهت إلى بيروت، حيث تسكن

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث