صبر بوتين نفد من إيران.. والسوريون قالوا كلمتهم

المتواجدون الأن

83 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

صبر بوتين نفد من إيران.. والسوريون قالوا كلمتهم

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أنّ نفوذ إيران المتنامي في الشرق الأوسط، الذي يرزح تحت ضغوطات أميركية، يواجه معارضة متنامية من حليفيْ طهران المقربيْن، سوريا والعراق، مستبعدةً في الوقت نفسع أن تتخلى إيران عن المكاسب الاستراتيجية التي جهدت لتحقيقها في المنطقة.

وفي تقريرها، رأت الصحيفة أنّ فوز زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في الانتخابات العراقية، عكس استياء الطائفة الشيعة من النفوذ الإيراني في البلاد، موضحةً أنّ مؤيدي الصدر يطلقون أحياناً شعارات منتقدة لطهران. وفي دمشق، بيّنت الصحيفة أنّ السوريين يتهمون إيران بتأجيج التوترات الطائفية وأنّ صبر الروس من نفوذ طهران العسكري المتنامي في سوريا نفد، محذرةً من أنّ الرفض الذي تواجهه إيران في كل من العراق وسوريا يمثّل تهديداً إضافياً بالنسبة إليها، في ظل سعيها إلى الدفاع عن مكاسبها في المنطقة وتفادي العزلة الدولية بعد قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي.

وفي ما يتعلّق بنفوذ إيران في العراق، قالت الصحيفة إنّه يعتبر على الأغلب "واقعاً لا مفر منه"، نظراً إلى طول الحدود المشتركة بين البلدين وإلى توسيع طهران نفوذها في البلاد منذ الغزو الأميركي للبلاد في 2003، ومساعدتها العراقيين في قتال "داعش".

وبالعودة إلى فوز الصدر، المناهض لنفوذ طهران في العراق، بيّنت الصحيفة أنّ إيران ما زالت تتمتع بهامش واسع للمناورة بفضل علاقاتها الوطيدة بالسياسيين في البلاد، بمن فيهم السنة والأكراد، ناقلةً عن مايكل ستيفنز، خبير الشرق الأوسط في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، تعليقه على النتائج بالقول: "لعل الجو (في العراق) أقل تأييداً لإيران حالياً إلاّ أنّ الأحوال تتبدّل".

في ما يختص بسوريا، التي تمكّن فيها الرئيس السوري بشار الأسد من تحقيق مكاسب كبرى بعد تدخل إيران وروسيا للقتال إلى جانبه، استذكرت الصحيفة تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الداعي إلى مغادرة القوى الأجنبية سوريا الأسبوع الفائت، والتصريحات الإسرائيلية الرافضة للوجود الإيراني بمحاذاة الجولان المحتل والغارات الإسرائيلية التي طالت مواقع إيرانية في سوريا، محذرةً من الاعتداءات هذه التي تهدّد مواقع الجيش السوري وتهدّد بتوسيع نطاق الحرب.

الصحيفة التي استبعدت تخلي إيران عن المكاسب الاستراتيجية التي جهدت لتحقيقها في المنطقة، نقلت عن جوبين غودارزي، البروفيسور المساعد المتخصص في الشؤون السورية-الإيرانية، قوله: "تشعر إيران كما لو أنّها تتمتع بأهلية ما، بعدما أنفقت مبالغ طائلة ووظفت طاقات وخسرت أرواحاً، وهي اليوم تسعى إلى جني الثمار".

وعليه، رجح غودارزي أن تخفض إيران مستوى وجودها في سوريا، إذا ما احتاجت إلى ذلك، خالصاً إلى أنّ إيران ستحرص على ألا تُصاب بنكسة في العراق. 

(ترجمة "لبنان 24" - WSJ)

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث