محادثات تاريخية بين ترامب وكيم في سنغافورة

المتواجدون الأن

91 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

محادثات تاريخية بين ترامب وكيم في سنغافورة

 

 

كيم: تغلبنا على ممارسات قديمة وأحكام مسبقة ونحن نجلس معا اليوم

 

  تصافح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون لدى بدء قمة تاريخية بينهما اليوم الثلاثاء بعد شهور قليلة من تبادلهما الإهانات والتهديدات بحرب نووية.

وفي الوقت الذي ابتسم فيه كيم أمام عدسات الكاميرات، اختار ترامب خلاف ذلك.

وقال ترامب للصحافيين في جلسة أسئلة وأجوبة قصيرة أثناء جلوسهما “ستكون لدينا علاقة رائعة. ليس لدي شك في ذلك.”

وقال الزعيم الكوري الشمالي بينما كان جالسا بجوار الرئيس الأمريكي “لقد عملت ضدنا ممارسات قديمة وأحكام مسبقة لكننا تغلبنا عليها جميعا ونحن (نجلس معا) هنا اليوم.”

وانتهى أول لقاء بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي بعد 48 دقيقة من بدايته.

والتقى الرجلان في سنغافورة بحضور المترجمين الفوريين فقط، بعدها انتقلا الى اجتماع ثان موسع بحضور مساعديهما.

وفي تصريحات صحافية عقب الاجتماع قال ترامب إنه “يتوقع أن يتمكن إلى جانب كيم من حل معضلة كبيرة”، على حد تعبيره.
وعن اجتماعه مع كيم ” كان “جيدًا جدًا جدًا” ، مضيفا “لدينا علاقات ممتازة”.

وخلال الاجتماع الثنائي الموسّع، رافق ترامب كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون.

ولم يكن متصورا في العام الماضي عقد القمة عندما تأجج التوتر في المنطقة بسبب برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية بعدما سارعت لتحقيق هدفها تطوير صاروخي نووي قادر على إصابة الولايات المتحدة.

وبالنسبة لترامب فإن إبرام اتفاق ينهي التهديد النووي لكوريا الشمالية من خلال نهجه تجاه كيم، في تحد لأساليب المؤسسة الأمنية الأمريكية في التعامل مع كوريا الشمالية، سيمثل نجاحا لم يسبقه إليه أي رئيس أمريكي.

أما بالنسبة لكيم، الذي يمثل الجيل الثالث من السلالة الحاكمة في كوريا الشمالية، فإن القمة تمنحه هو وبلده المعزول منذ فترة طويلة الشرعية الدولية التي كان يحلم بها أبوه وجده.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات اقتصادية بسبب برامجها النووية والصاروخية منذ أن أجرت أولى تجاربها النووية في عام 2006.

وتحدث ترامب في بادئ الأمر عن إمكانية إبرام صفقة كبرى مع كوريا الشمالية تقضي بتخليها عن برنامجها للصواريخ النووية والذي تطور بسرعة حتى صار ينطوي على تهديد للولايات المتحدة.

لكنه خفض سقف التوقعات بعد ذلك متراجعا عن مطالبته الأصلية لكوريا الشمالية بنزع أسلحتها النووية على وجه السرعة.

وذكر أن المحادثات ستركز أكثر على بدء علاقة مع كيم في سياق عملية تفاوض ربما تتطلب عقد أكثر من قمة.

وكشف ترامب، قبيل انعقاد القمة أن الاجتماعات الجارية بين الموظفين والممثلين عن كوريا الشمالية تسير بشكل جيد وسريع.
وقال ترامب في تغريدة له الإثنين، “تسير الاجتماعات بين الموظفين والممثلين بشكل جيد وسريع، ولكن في النهاية، لا يهم ذلك”.
وأضاف الرئيس الأمريكي “سنعرف جميعًا قريبًا ما إذا كان هناك اتفاق حقيقي على عكس ما حدث في الماضي”، مردفا “يمكن أن يحدث”.
وأعلن البيت الأبيض، الإثنين، عن برنامج القمة المرتقبة، وقال فيه إن المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لا تزال جارية “وقد سارت بسرعة أكبر من المتوقع″.
وذكر أن البعثة الأمريكية لسنغافورة ستقوم بمباحثات ثنائية مع مسؤولين من كوريا الشمالية.
وأوضح البيان أن البعثة تضم وزير الخارجية مايك بومبيو، وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، بالإضافة للسفير سونغ كيم.
ومن المنتظر أن يعقد غداء عمل، الثلاثاء، بحضور مات بوتينغر، كبير مديري مجلس الأمن القومي لآسيا، إلى جانب كبار المسؤولين من البلدين، حسب البيان.
وأشار بيان البيت الأبيض، أن الرئيس ترامب، سيعقد مؤتمرًا صحفيًا قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة حوالي الساعة الثامنة مساء الثلاثاء (12:00 تغ).
والإثنين قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن الرئيس ترامب “على أتم الاستعداد لهذه القمة”.
وذكر بومبيو، أن كيم جونغ أون، أعلن أنهم مستعدون لنزع السلاح النووي في بلاده. مضيفًا: “نحن حريصون على معرفة ما إذا كانت كلمته صادقة”.
وأشار بومبيو، إلى أن الرحلة الى سنغافورة “تعد حقًا مهمة سلام”.  
 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث