العدل الساساني في تاريخ الطبري - عبدالله الضحيك

المتواجدون الأن

339 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

العدل الساساني في تاريخ الطبري - عبدالله الضحيك

 

 زكي مبارك الأديب المعروف كان لديه تضخم من ( الأنا ) يقول في كتابه

 

العدل الساساني في تاريخ الطبري

 

عبدالله الضحيك:: خاص بالقادسية

 

670 image002 زكي مبارك الأديب المعروف كان لديه تضخم من ( الأنا ) يقول في كتابه (عبقرية الشريف الرضي) 

«سيرى قراء هذا الكتاب اني جعلت الشريف الرضي أفحل شاعر عرفته اللغة العربية.. وقد سمع بذلك الناس فذهبوا يقولون في صحف بغداد: أيكون الشريف أشعر من المتنبي؟! 

وأستطيع ان اجيب: بأن الشريف في كتابي أشعر من المتنبي في أي كتاب، ولن يكون المتنبي أشعر من الشريف الا يوم أؤلف عنه كتاباً مثل هذا الكتاب».

أردت ان أضرب مثالا فقط من خلال هذه القصة بحالنا مع الشعوبية و سطوة القلم الشعوبي الفاقد للشرف والنزاهة على تاريخنا الذي وظفته لصالح مشروعها

والذي صوّر فيه (المتنبي) العربي وائد البنات، الحافي، راكب الجمل، الجاهل . وفي المقابل (الرضي) الفارسي المتحضر وكسرى العادل !!

فيا موقداً نارا لغيرك ضوؤها ** ويا حاطبا في حبل غيرك تحطب

والممعن في تاريخ الحركة الشعوبية يجد اهتمامها البالغ في ميدان التاريخ والشعر والأدب بكل أشكاله واعتباره من أولوياتها وفرض إرادتها بأن يكون لها الحق في صياغة التاريخ فالفكر الشعوبي يعتبر الأكثر إفصاحاً عن تركيبة النفسية الفارسية وطريقة تفكيرها بحيث تقود متتبعها إلى أهداف مشروعها وأبعاده ومخططاته ومحاوره.

وبطبيعة الحال أصبح القارئ لكتب التاريخ يري أن كسرى صِنو لعمر بن الخطاب بالعدل.!!

ولا عن رضا كان الحمار مطيتي ... ولكن من يمشي سيرضى بما ركب

ويظهر هذا جلياً في كتب الأدب والتواريخ خاصةً تاريخ الطبري وهذه نماذج  .

( ذكر ملك يزدجرد : ولم يزل قامعاً لعدوه رؤوفا برعيته وجنوده محسناً إليهم ) تاريخ الطبري ج2 ص

( ذكر ملك فيروز بن يزدجرد : أظهر العدل وحسن السيرة  )

( ابتهل إلى ربه في نشر رحمته له ولرعيته وإنزال غيثه عليهم فأغاثه الله وعدت بلاده في كثرة المياه) الطبري ج2 ص 83-82

( من كسرى انو شروان : بسم الله الرحمن الرحيم من الملك ) ( قام خطيبا فبدأ بذكر نعم الله على خلقه عند خلقه إياهم )

 الطبري ج2 ص 98-10

كيف لمجوسي ان يبدأ بكتابة في البسملة ويذكر نعم إله لا يعترف به أصلاً .!  

وكيف لمجوسي يبتهل إلي ربه فيمطره '!!

 فهل فات مثل هذا على إمام كالطبرى وليس طعناً بالإمام ولكن لا أحد فوق النقد . 

وإذا كان الأكاسرة بهذا العدل فلماذا فتح المسلمين بلادهم ؟

وهل فات الطبري ان الأكاسرة يتزوجون من أمهاتهم وبناتهم وأخواتهم ويقتلونهن كما فعل يزدجرد ،!!

وهل فات الطبري أن العربي إذا دخل عاصمة الفرس من دون إذن يقتل ؟

ذكر ملك سابور ذي الأكتف .

 وشاع في أطراف مملكة فارس أنه كان لا ملك لهم وأن أهلها يتلوّمون صبيا في المهد لا يدرون ما هو كائن من أمره فطمعت في مملكتهم الترك والروم .

وكانت بلادا لعرب أدني البلاد إلى فارس  وكانوا من احوج الأمم إلى تناول شيء من معاشهم وبلادهم لسوء حالهم وشظف عيشهم فسار جمع عظيم منهم في البحر إلى آلخ ... حتى أناخوا على أبرشهر وأسياف فارس وغلبوا أهلها على مواشيهم وحروثهم ومعايشهم وأكثروا الفساد في تلك البلاد !!! فمكثوا على ذلك من أمرهم حيناً لا يغزوهم أحد من الفرس .المصدر السابق ص55

تحليل النص : وصف سابور الصغير ( الحمل الوديع )الذي طمعت بملكه الأمم منها العرب الذين أكثرو الفساد حيناً .!! لم يكن إلا تمهيداً للمجزرة القادمة وإظهار العرب بالمفسدين لتبرير القتل وعدم التعاطف معهم وفعلا تم ذلك حين كبر سابور وقطع البحر وأستقر في البحرين يقتل أهلها ولا يقبل فداء فورد هجر فأفشى فيهم القتل ثم عطف إلى بلاد عبد القيس فأباد أهلها ثم أتى اليمامة فقتل أهلها ولم يمر بماء من مياه العرب إلا عوّره ولاجب من جبابهم إلا طمّسه ثم عطف نحو بلاد بكر وتغلب فيما بين مملكة فارس ومناظر الروم من أرض الشام فقتل من وجد بها من العرب وسبى وطم مياههم . 

ملك بوران بنت كسرى

أنهم ملكوا بعده بوران بنت كسرى فقالت يوم ملكت‏:‏ البر أوثر وبالعدل آمر واستوزرت فسفروخ وأحسنت السيرة وبسطت العدل ورممت القناطر ووضعت بقايا من الخراج وكتبت إلى الناس تعلمهم ما هي عليه من الإحسان إليهم 

(المصدر السابق )

يتبع ..

 

عبدالله الضحيك 

Comments are now closed for this entry